شاهد.. خطوة سعودية لاسترضاء الولايات المتحدة

العالم – السعودية

يبدو أن التسعين بالمئة أو أكثر من الاتفاق في العلاقات بين السعودية وإدارة بايدن انخفض جداً بعد خفض منظمة أوبك بلاس بقيادة المملكة إنتاج النفط الذي قد يؤدي إلى ارتفاع في أسعار الطاقة ما اعتبرته واشنطن عصيانا لسعيها في زيادة إنتاج النفط بهدف التخفيف من أزمة الطاقة الناجمة عن الحرب في أوكرانيا.

فبعد الاضطرابات الأخيرة التي تشهدها العلاقات التأريخية بين البلدين واتهام واشنطن للرياض بالانحياز إلى موسكو التي أغضبت واشنطن بسبب حربها في أوكرانيا وتهديد بايدن للسعودية بعواقب لم يفصح عنها أعلنت المملكة تقديم حزمة مساعدات إنسانية لأوكرانيا بقيمة أربعمئة مليون دولار، وأجرى ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء السعودي الأمير محمد بن سلمان اتصالا هاتفيا بالرئيس فولوديمير زيلينسكي أكد خلاله موقف المملكة الداعم لكل ما يسهم في خفض حدة التصعيد، واستعداد بلاده للاستمرار في جهود الوساطة.

وتعرضت السعودية لانتقادات من واشنطن بعد أن وافقت منظمة 'أوبك بلاس' التي تقودها المملكة على خفض إنتاج النفط وقد أعلنَ المتحدثُ باسمِ مجلس الأمن القومي الامريكي جون كيربي أنّ بلاده تراقب بيانات السعودية وتصرفاتها وأنّها تراجع العلاقات مع المملكة. وستنظرُ إلى اجتماعاتِ أوبك بلاس في المستقبل كمقياس لموقف السعودية ممّا أسماه الغزو الروسي ضدَ أوكرانيا.

من جانبه أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن أن قرار أوبك بلاس سيكون له تداعيات على علاقات الولايات المتحدة مع السعودية. أما وزارة الخارجية السعودية فقد رفضت اتهامات واشنطن لها قائلة إن قرار أوبك بلاس الذي تمت الموافقة عليه بالإجماع يهدف إلى كبح تقلبات السوق.

فيما قال رئيس لجنة الشؤونِ الخارجية في مجلسِ الشيوخِ الأميركي السناتور بوب منينديز انه يجبُ على الولاياتِ المتحدة أنْ تجمّدَ على الفور تعاونَها مع السعودية بما في ذلك أيُّ مبيعات للأسلحة وأيّ تعاون أمنيٍ بما يتجاوز ما هو ضروري بحت للدفاعِ عن الطواقمِ والمصالح الأميركية.