شاهد.. قوى العدوان تفشل في كسر ارادة اهالي الحديدة

العالم – مراسلون

تشهد محافظة الحديدة منذ ايام، تصعيدا عسكريا غير مسبوق، حيث سقط العشرات من الاطفال والنساء بين جريح وشهيد، جراء استهداف المرتزقة المتكرر لحي الربصة وغليل وسبعة يوليو والخمسين، رغم تحذير بعثة الامم المتحدة بوقف التصعيد، وتجنب دوامه العنف، التي ستؤدي الى سقوط مزيد من الضحايا .

المواجهات العنيفة والقصف المدفعي المكثف على اطراف ومركز مدينة الدريهمي، لم يستثني المديريات والمدن الاخرى الاهلة بالسكان في الساحل الغربي، حيث يواصل المرتزقة الزحف بإسناد وغطاء جوي وبري على مناطق في كيلو 16 ومديريتي التحيتا وحيس، في محاولة للسيطرة على مواقع الجيش واللجان، الا انها تكبدت خسائر مادية وبشرية كبيرة في العدة والعتاد.

وقال جندي في الجيش واللجان الشعبية اليمنية، ان دول العدوان في هذه الأيام تقوم بتصعيد خطير في كل جبهات الساحل الغربي في التحيتا وحيس والدريهمي ومدينة الحديدة حيث يقومون بقصف هذه المناطق حيث تطال معظم جرائمهم المواطنين.

صمت الامم المتحدة ومنظماتها على خطر الكارثة الإنسانية، التي تحيط بمدينة الدريهمي جراء نفاذ المياه والطعام، ناهيك عن الخسائر الكبيرة في صفوف المدنيين وممتلكاتهم بسبب القصف الهستيري، اعتبره السكان المحاصرين مكسب ماديا للأمم المتحدة مقابل الصمت.

جولة جديدة من التصعيد العسكري بدأت يقودها مرتزقة العدوان على المدنيين بشكل مباشر ولا احد يعلم متى يتم التوصل لحل ينهي فتيل التصعيد.