شاهد: للمرة الثانية ,خلال أقل من 48 ساعة.. سطو مسلح على بنك في الأردن !

العالم – حوادث 

وقال مصدر أمني في تصريحات : “إن بلاغًا ورد من فرع البنك إلى الأمن، يفيد بأن مجهولًا مسلحًا اقتحم البنك وسلب 76 ألف دينار (ما يزيد عن 100 ألف دولار) تحت تهديد السلاح، قبل أن يلوذ بالفرار”.

وأوضح المصدر أنه لم تنجم عن الحادثة أي إصابات وباشرت كوادر البحث الجنائي التحقيق في القضية .

البنك نتابع القضية وأموالنا مؤمنة

من جانبه، أكد مدير عام بنك سوسيته جنرال – الأردن نديم قبوات، أن جميع المبالغ النقدية في فروع البنك مؤمنة، بعد حادثة السطو التي تعرض لها أحد فروع البنك صباح اليوم في الوحدات.

وبين في تصريحات صحافية، أن فرع منطقة الوحدات/ شارع مأدبا تعرّض لحادثة سرقة صباح يوم الأربعاء، حيث دخل شخص مسلّح إلى الفرع واستطاع سرقة مبلغ لا يتجاوز 76 ألف دينار، دون تعرّض أي موظف أو عميل داخل الفرع لأي أذى.

وقال إنه وعلى الفور تم إبلاغ الأجهزة الأمنية التي استجابت بسرعة فائقة، مؤكدًا ثقة البنك بالأجهزة الأمنية في القبض على الفاعل لينال الجزاء العادل.

الأمن يتوعد

أكد الناطق الرسمي باسم مديرية الأمن العام المقدم عامر السرطاوي أن “التحقيق ما زال جاريًا في حادثة السطو التي تعرض لها صباح اليوم أحد فروع البنوك وسط العاصمة، ولم يتم القبض على الفاعل لغاية الآن”.

ودعا المقدم السرطاوي في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) الجميع إلى “عدم نشر أخبار غير دقيقة أو الترويج لها وانتظار البيان الرسمي حول القضية ومجرياتها من مصدرها الرسمي في مديرية الأمن العام”، مستهجنًا “التعاطف الذي أظهره البعض مع الجريمة، وهو الأمر الذي لا يمكن القبول به تحت أي ظرف كان.

فالجريمة تبقى جريمة ويتم التعامل معها وفقًا للقانون، وأن هذه الجرائم مثل السطو والسلب هي من الجرائم الخطيرة، خاصة استخدام مرتكبيها الأسلحة النارية ما قد يؤدي لا قدر الله لوقوع إصابات، لذلك فإن أي تعاطف معها غير مقبول”.

وأضاف، أنه “ومن خلال تتبعنا، وللأسف فإن بعض الأشخاص يقومون بنشر رسائل تحريضية لارتكاب الجريمة.

حيث أن مثل تلك المنشورات يحاسب عليها القانون ولا بد من اتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها”، داعيًا كافة المواطنين والإعلاميين إلى “إعطاء رجال الأمن العام وقتهم من أجل استكمال التحقيق والوقوف على كافة ملابسات الحادثة وصولًا إلى القبض على مرتكبيها، وأنهم لن يبخلوا بأية معلومة وسيتم الإعلان عن تفاصيل وحيثيات القضية، حسب مجريات التحقيق”.

يذكر أن هذه الحادثة هي الثانية التي تقع في العاصمة الأردنية عمان خلال أقل من 48 ساعة، حيث وقعت الحادثة الأولى في منطقة عبدون، وألقي القبض على الفاعل بعد ساعة، في حادثة أثارت العديد من علامات الاستفهام حول الأسباب، في ظل اتخاذ حكومة هاني الملقي قرارات اقتصادية صعبة تتعلق بزيادة الضريبة ورفع الدعم عن مادة الخبز.

120