شاهد: لماذا يبدو هذا المشهد ليس عادياً وترغب بالتحديق فيه اكثر

سمك السلمون المنتج من قبل شركة «أكوابونتي» في ولاية انديانا الأميركية هو أول الحيوانات البحرية المعدّلة وراثياً المعتمدة للاستهلاك البشري في الولايات المتحدة، حيث ينمو هذا النوع المعدل أسرع مرتين من السلمون الطبيعي، وتكلفة إنتاجه أقل من تكلفة تربية السلمون الطبيعي، بحسب القائمين على المشروع.

قد يبدو المشهد عاديا، مجموعة من اسماك السلمون تسبح لكن ستعتريك رغبة بالتحديق فيها اكثر عندما تعلم انها اسماك معدلة وراثيا.

ففي هذا المجمع الضخم بولاية انديانا الاميركية تنمو حاليا الآلاف من بيوض اسماك السلمون المعدلة وراثيا بوتيرة أسرع بمعدل الضعف عن السلمون الطبيعي لتبلغ حجمها الطبيعي خلال سنة ونصف فقط.

هذه الاسماك التي تربى في خزانات داخلية عندما يصل وزنها إلى ما يقارب من خمسة كيلو غرامات سيقوم المصنع بتوزيعها على المطاعم في اواخر العام المقبل وذلك بعد اعطت ادارة الغذاء والدواء الاميركية الضوء الاخضر بانتاجها ليصبح سمك السلمون اول الحيوانات البحرية المعدلة وراثيا المعتمدة للاستهلاك البشري في أمريكا.

وقال غريغ جافي مركز العلوم في دائرة المصلحة العامة: لقد راجعت إدارة الغذاء والدواء بيانات السلامة لسمك السلمون المعدّل وراثيًا وقررت أنه لا يوجد اختلاف من حيث الأمان الغذائي أو الفائدة الغذائية بين هذا السلمون وسمك السلمون الطبيعي الذي تمت تربيته في مزرعة.

ويؤكد القائمون على هذا المشروع ان هذه الطريقة في انتاج سمك السلمون اكثر فاعلية من طرق التربية التقليدية لانها توفر كمية اكبر من الاسماك خلال فترة قصيرة وبتكلفة قليلة وردا على المخاوف من الأطعمة المعدلة وراثياً، يقول القائمون على هذا المشروع انه ذو تقنية عالية وانتاج السلمون فيه يتم دون استخدام المضادات الحيوية او المواد الكيميائية.

وقال بيت بوير مدير المصنع: نحن نعتمد تقنية الترشيح الميكانيكي والترشيح البيولوجي كما نقوم بمعالجة الغازات وهذا يساعد في استهلاك كمية صغيرة جداً من المياه بالنسبة إلى كمية الأسماك التي يمكنك إنتاجها. ولدينا منشاة مخصصة لإزالة النفايات من الماء التي تساعد في اتمام عملية التعديل الوراثي.

لكن هذا التطمين لم يوقف ايضا صيحة من الجماعات التي تعارض عملية التعديل الوراثي.