شروط السعودية وحلفائها للتصالح مع قطر!

العالم – العالم الاسلامي

وقالت وكالة الأنباء البحرينية إن الاجتماع جاء "ضمن التشاور المستمر بين الدول الأربع حول أزمة قطر، والتنسيق المتواصل حيالها". 

وأضافت أن الاجتماع "استعرض آخر تطورات الأزمة في دول مجلس التعاون، والتأكيد على مواصلة التنسيق المشترك والتضامن الوثيق بين الدول الأربع، حفاظا على الأمن القومي العربي، وصونا للسلم والأمن الإقليمي والدولي، وتعزيزا للجهود الرامية للقضاء على الإرهاب بكل صوره وأشكاله والتصدي لكل من يدعمه أو يموله". 

كما تم خلال الاجتماع المنعقد في الرياض على هامش اجتماع دول التحالف لدعم ما يسمى الشرعية باليمن، "التباحث حول عدد من قضايا المنطقة ذات الاهتمام المشترك"، وفق المصدر نفسه.

وبثت الوكالة صورة للاجتماع ظهر فيها وزراء خارجية كل من السعودية عادل الجبير، والبحرين خالد بن أحمد آل خليفة ، والإمارات عبد الله بن زايد آل نهيان، و مصر سامح شكري. 

من جهته، قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبو زيد في بيان، إن "وزراء الخارجية استعرضوا خلال الاجتماع الممارسات الاستفزازية الأخيرة لقطر، والتي تستهدف تقويض مصالح الدول الأربع وأمنها القومي، حيث أكدوا تضامنهم الكامل مع بعضهم البعض وتمسكهم بالمطالب الـ 13 التي تم طرحها من قبل على الجانب القطري لضمان إقامة علاقة طبيعية معه الدوحة".

وأضاف أن الوزراء الأربعة ناقشوا أيضا عددا من القضايا المرتبطة بالأمن القومي العربي، حيث أكدوا على تكاتفهم في مواجهة محاولات التدخل في شؤون الدول العربية من خارج الإقليم العربي، أو التواجد في المنطقة بشكل يهدد مصالح أي من الدول الأربع، كما أكدوا على استمرار تضامنهم وتنسيق مواقفهم حمايةً للأمن القومي العربي في مواجهة التهديدات والمخاطر المتزايدة.

ويعد هذا أول اجتماع لوزراء خارجية السعودية وحلفاؤها في 2018. 

وتشهد منطقة الخليج (الفارسي) أسوأ أزمة في تاريخها، بدأت في 5 حزيران/يونيو الماضي، حين قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها إجراءات عقابية بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة.

المصدر: عربي 21