صفي الدين :كفوا عن استهداف حزب الله

 العالم – لبنان

واوضح السيد صفي الدين​ إلى أنّ "البعض في ​لبنان​ لا عمل لهم في هذه الانتخابات سوى كيفية استهداف حزب الله، فتارة يقولون " حزب الله هو الذي سنّ ​قانون الانتخابات​"، مع العلم أننا كنّا أحد الأطراف التي اجتمعت على هذا القانون، وتارة أخرى يقولون " حزب الله يمسك إدارة التحالفات في البلد"!، ومرّة يقولون " حزب الله سيأخذ مع حلفائه الأكثرية النيابية في المجلس القادم وتعالوا لنبدأ بالمواجهة من الآن".

ورأى صفي الدين أنّ "العالم اليوم يضع حزب الله تحت المجهر ، ولكن هذا إن دلّ على شيء فهو يدلّ على قوّتنا، وإذا كان البعض يعتقد أنّ كثرة التّهجّم على المقاومة وعلى حزب الله من الباب الانتخابي والتحريض في أي موضوع ثقافي أو إعلامي أو سياسي أو غير ذلك، إذا كانوا يعتقدون أنّ كثرة الهجوم ستضعفنا فإنّ نقول لهم إنّنا نستقبل كثرة الهجوم علينا استقبال المنتصر والقوي لأننا نعرق أنّ سهامكم وسمومكم هي نتيجة عجزكم ونتيجة قوّتنا، فنحن لسنا ضعفاء".

وأكد صفي الدين أنّ حزب الله سيخوض هذه الانتخابات كما يخوضها كلّ اللبنانيين،معبّراً أننا نحن حزب الله كما كلّ الأحزاب الموجودة، نمثّل آراءً وغيرنا يمثّل آراءً، لا نلغي أحداً ولا يمكن لأحد أن يلغينا، نحن سنكون حاضرين في النتيجة وغيرنا سيكون حاضراً في النتيجة، إلا أنّ ما يُغيظ هؤلاء أنّ حزب الله مع حلفائه سيبقى وإيّاهم في خندقٍ الوفاء قبل الانتخابات ومع الانتخابات وبعد الانتخابات، وهم لم يستطيعوا أن يحافظوا على أنفسهم لا قبل الانتخابات ولا معها، وسيكونون أكثر تشرذماً بعد الانتخابات.

وتابع : " هذه قوّة لنا، نحن وحلفاؤنا عقدنا العزم أن نبقى سويّة في كل المراحل السياسية الصعبة وفي كل المواجهات التي يُعمل فيها على تفريق هذا التحالف القوي سياسياً بكل امتداداته، هم يبذلون المال والإعلام والضغط اليومي من أجل ضعضعة هذا التحالف القائم على رؤية سياسية واضحة وتحديدات مهمّة جداً على المستوى الاستراتيجي وعلى مستوى البلد والمنطقة.

109-1