صنعاء/ المجلس السياسي الأعلى يحيي الخروج المشرف لأبناء الشعب اليمني في مسيرات اليوم

العالم- اليمن

وأكد المجلس السياسي الأعلى في بيان صادر عنه اليوم، المضي والتمسك بخيار الشعب اليمني في التصدي للعدوان ومواجهة الطاغوت.

وأشار إلى أن الشعب اليمني الحر الكريم يدشن اليوم العام الثامن من الصمود بمزيد من الإصرار والوعي والثبات في مواجهة كل مؤامرات العدو ويقدم بذلك انموذجا يليق بمشروعه النهضوي وهويته الإيمانية.

وجدد المجلس السياسي الأعلى، التأكيد على الاستمرار في تعزيز وتطوير كل عوامل البناء لمواجهة العدوان والنهوض باليمن وتسهيل سبل العيش الكريم لأبناء الوطن.

ولفت إلى أن المرحلة الراهنة تفرض على الجميع وحدة الصف والوقوف الجاد أمام الخيارات التي يحاول العدو فرضها باستخدام أقذر الأدوات من تجويع وترهيب وضغوط تمس حياة المواطنين، والتي لن تثني اليمنيين قيادة وشعبا عن اتخاذ الإجراءات الكفيلة برفع هذا الظلم وفي مقدمة ذلك إيلاء اهتمام أكبر بعناصر القوة التي بات يمتلكها الشعب اليمني بالشكل الذي يمكنه بتوفيق الله من رد المعتدي وردعه ووقف ظلمه.

فيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله القائل (الذينَ اسْتَجَابُوا للهِ والرَّسُولِ مِنْ بعدمَا أصَابَهُمُ القَرْحُ للذينَ أحْسَنُوا مِنْهُم واتّقوا أجر عظيمْ الذينَ قالَ لهمُ الناسُ إنَّ النّاسَ قدْ جَمَعُوا لَكُمْ فاخْشَوْهُمْ فزادَهُمْ إيْمَانَا وقالوا حَسْبُنَا اللهُ ونعمَ الوكيل فانقلبوا بنعمةٍ منَ اللهِ وفضلٍ لمْ يمسسهم سوءٌ واتّبعوا رضوانَ اللهِ واللهُ ذو فضلٍ عظيمْ )

يحيي المجلس السياسي الأعلى التفاعل الواسع والحشود الكبيرة لأبناء الشعب اليمني المشاركة في المسيرات التي شهدتها أمانة العاصمة وعدد من المحافظات اليوم تحت شعار (حصار المشتقات النفطية قرار امريكي وخيارنا إعصار اليمن).

ونؤكد على مضينا متمسكين بخيار الشعب في التصدي للعدوان ومواجهة الطاغوت محافظين على مكاسب شعبنا الصابر المجاهد الذي سطر أروع ملاحم الجهاد والتضحية في سبيل الله ملتزمين في تحمل المسؤولية والأمانة بما يوفقنا الله إليه لتحقيق تطلعات قيادتنا وشعبنا بكل جد واجتهاد.

شعبنا اليمني الحر الكريم وأنت اليوم تدشن العام الثامن بمزيد من الإصرار والوعي والثبات في مواجهة كل مؤامرات العدو تقدم اليوم نموذجا يليق بمشروعك النهضوي وهويتك الإيمانية بكل ما تحمله اليمن أرضاً وإنساناً من معاني ستبعث اليأس في إرادة العدو تجاه الخيارات التي يُقدم عليها.

كما نجدد التأكيد على استمرارنا – متوكلين على الله – في بناء وتعزيز وتطوير كل عوامل البناء لمواجهة العدوان والنهوض باليمن وتسهيل سبل العيش الكريم لأبناء بلدنا الحبيب.

شعبنا اليمني العزيز تفرض علينا المرحلة التوحد والوقوف الجاد أمام خيارات يحاول العدو أن يفرضها علينا مستخدما أقذر الأدوات من تجويع وترهيب وضغوط تمس حياة مواطنينا، لكن ذلك لن يثنينا في اتخاذ كل الإجراءات الكفيلة برفع هذا الظلم وعلى رأس ذلك إيلاء اهتمام أكبر بعناصر القوة التي بات يمتلكها شعبنا بالشكل الذي يمكنه بتوفيق الله من رد المعتدي وردعه ووقف ظلمه ولا عدوان الا على الظالمين.

الرحمة والخلود للشهداء والشفاء العاجل للجرحى والحرية للأسرى والنصر والفتح المبين لشعبنا اليمني الصابر الكريم

صادر عن المجلس السياسي الأعلى

الإثنين 4/شعبان/1443هـ

الموافق 7/3/2022م