صنعاء تكشف تفاصيل إفشال الجولة الرابعة من مفاوضات عمّان

العالم- اليمن

جاء ذلك، تزامنا مع عودة اللجنة العسكرية إلى صنعاء، بعد رفض ممثلي حكومة معين حضور جولة المفاوضات وعدم الزام المبعوث الأممي بالمشاركة في المحادثات التي كان من المفترض أن تناقش خروقات الهدنة.

وقال اللواء يحيي الرزامي في مؤتمر صحفي، إن" من أولوياتنا إنجاز الملف الانساني المتمثل في صرف المرتبات ورفع القيود عن المطارات والموانئ ورفع الحصار عن اليمن كاملا قبل الخوض في أي نقاشات أو اتفاقات أخرى في الملف العسكري حتى يتم البت في معالجة الملف الإنساني".

وأضاف " أخبرنا الوسطاء بأن الهدنة بدون مرتبات لا فائدة منها ولا يمكن التغاضي عن المرتبات كونها حق شرعي ومطلب أساسي".

وأوضح اللواء الرزامي، أنه تم إجراء عددا من اللقاءات الاستثنائية غير الرسمية مع الوسطاء الأمميين دون تحقيق أي نتائج إيجابية لتنصل بعض الأطراف الاخرى المنتمية للطرف الآخر عن تنفيذ التفاهمات المبرمة.

وأشار إلى وجود مواقف سلبية من بعض الوسطاء الأمميين إزاء تلكؤ الأطراف الأخرى وسعيهم الحثيث لتقديم مصالحهم على مصالح الشعب اليمني العظيم من خلال رفضهم لكل ما تم طرحه والذي يعود على أبناء الشعب اليمني.

واستنكر اللواء الرزامي" إنحياز الممثل الأممي للأطراف الاخرى بخصوص حالة التصعيد الممنهجة المتمثلة باستحداث مواقع جديدة والقيام بأعمال عدائية وتخريبية في محافظة تعز".

وتابع " مخاطبات متكررة ورسائل بعثناها إليهم ووجهناها إلى المبعوث الأممي ومستشاره العسكري بخصوص استحداثات عسكرية وأعمال عدائية في جبل هال بمنطقة الضباب بمحافظة تعز ".

ولفت رئيس اللجنة العسكرية إلى أنه " إذا الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن جادين وحريصين على اليمن وشعبه فعليهم إصدار بيان يوضح للرأي العام المحلي والدولي مَن الطرف المتنصل والمتهرب والساعي عن سبق الإصرار في إفشال هذه المفاوضات".