صنعاء.. لا سلام بدون رفع الحصار

العالم – المشهد اليمني

وهو ما دفع صنعاء لتحذر من محاولة تحالف العدوان الالتفاف على مبادرة صنعاء بشأن السلام، مؤكدة أن العمليات العسكرية لكسر الحصار ستستمر مالم يتم الاستجابة لكافة بنود المبادرة.

فيما أكد المشاط ان مايسمى بمشاورات الرياض لاعلاقة لها بالسلام إنما هدفها ترتيب الوضع الداخلي لمرتزقتها.

وأكد ضيف البرنامج حميد عاصم عضو الفريق الوطني اليمني المفاوض من صنعاء، أن المبادرة السعودية وهمية الغرض منها ذر الرماد في العيون للكذب على العالم بان الرياض تسعى الى السلام مشيرا الى أن السعودية اعتدت على الشعب اليمني وحاصرته فكيف ان نذهب الى الحوار في السعودية.

وقال عاصم: "من حقنا ان ناخذ الاحتياط ونقول بان السعودية عدوتنا وهل يعتقد بان السعودية التي دمرت المطار وميناء الحديدة ان ترفع الحصار وان السعودية لاترفع الحصار لانه اشد من الحرب".

ونوه عاصم:" قدمنا مبادرات في الكويت وفي العام الماضي فرفضتها السعودية لانها تريد ان توقع بين ابناء الشعب اليمني ولنا تجربة طويلة مع العدو الذي يريد ان يضحك على العالم ليدعي بان صنعاء رفضت مبادرته".

فيما أشار الاعلامي اليمني محمد الزبيدي من بيروت نحن امام اطراف مارست حربا قذرة على اليمن وتسعى لتحويل كل شئ في اليمن الى هدف عسكري وان العدوان يمارس العدوان على مر عقود".

ونوه الزبيدي الى أن السعودية لاتزال تمارس عمليات القرصنة ضد اليمن وتواصل استهداف المستهدف، مشيرا الى أن الخطوة السعودية التفافية على المساعي الجادة والمقنعة التي قدمتها صنعاء وحكومة الانقاذ.

وشدد الزبيدي على أن حديث السعودية عن ايقاف العمليات العسكرية دون رفع الحصار يعني عدم وجود جدية في نوايا الرياض.

التفاصيل في الفيديو المرفق …