ضابط إماراتي يهين السعوديين ومحمد بن زايد يرفض محاسبته

العالم – الامارات

ذكر ذلك موقع “إمارات ليكس” نقلا عن مصادر وصفها بـ"المطلعة على القضية"، قائلة، إن محمد بن زايد أمر بدعم الضابط المتورط بإهانة السعوديين وعدم مراجعته بالأمر نهائيا رغم الطلب السعودي الرسمي بضرورة محاسبته.

ورأت المصادر أن موقف محمد بن زايد السلبي من قضية الضابط الإماراتي يندرج في إطار الصراع بين الامارات والرياض حول الادوار والسيطرة الاقليمية في الفترة الأخيرة.

وكان انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية تسريب صوتي منسوب لضابط إماراتي قالوا إن اسمه أحمد عبيد، تطاول فيه على السعوديين وقذفهم بألفاظ خادشة واصفا اياهم بـ"أبناء السبيل" و"انهم يتطاولون على أسيادهم الإماراتيين" وفق التسريب الصوتي.

وبحسب المقطع المفترض الذي تداوله بعض الناشطين السعوديين فيما بينهم عبر جلسة إلكترونية مغلقة، فقد وصف الضابط الإماراتي العديد من السعوديين بأنهم نتاج “مخيمات الوليد بن طلال”، في اشارة الى كلام حول استدعاء الأمير السعودي السعوديين عبر رسائل الجوال أو “الواتساب” ويحضرهم عبر الباصات الى مخيم خاص به.

كما اعتبر الضابط الإماراتي أن هؤلاء الذين اعتبرهم “أبناء السبيل” هم من “يهايطون” ويتحدثون باسم السعودية الآن، قائلا أن أمثال هؤلاء لا قيمة لهم في سوق الرجال، بحسب وصفه.

وتابع قائلا:” الميدان يتكلم وليس أحمد عبيد.. أنتم (يقصد السعوديين) “أينما تذهبون يتم القبض عليكم…”، مردفا:” هذه نهايتكم..ناس وسخين وحقيرين بلا قيمة”.

وتسبب المقطع المسرب للضابط الإماراتي، في موجة غضب واسعة بين السعوديين، الذين رفضوا هذه الإساءة وطالبوا سلطات بلادهم بضرورة الرد عليها.

واستهجن السعوديون تطاول الضابط الإماراتي عليهم، وشنو هجوما لاذعا على الامارات وقادتها.