طهران: يمكن لدول المنطقة حلِّ المشاكل الاقليمية بعيداً عن التدخل الاجنبي

العالم- خاص بالعالم

خطيب زادة شدد في تصريح على أنه في حالِ أولَتْ الرياض اهتماماً جاداً برسالةِ طهران حولَ حلِّ المشاكلِ الاقليمية عبرَ دولِ المنطقةِ نفسِها، وحولَ التوصل إلى آليةٍ إقليميةٍ شاملة، فمن الممكن أنْ تكون بين البلدين علاقةٌ مستقرةٌ وجيدة.

متحدث الخارجية ألإيرانية لفت إلى أن هذه المحادثات لم تتوقف في فترة الحكومة الإيرانية السابقة وبعد تولي حكومة السيد رئيسي مهامها تم تبادل الرسائل على المستوى المناسب.

وكان الملكُ السعودي سلمان بن عبد العزيز قال معرضِ حديثِه أمام أعمالِ الدورةِ السابعةِ والستين للجمعيةِ العامة للأممِ المتحدة في نيويورك إنّ إيران دولةٌ جارة؛ مُعرباً عن أملِه في أنْ تؤديَ المحادثاتُ الأولية معها إلى نتائجَ ملموسة لبناءِ الثقة.

الملك السعودي قال أن بلاده تُولي أهميةً قصوى لتوطيدِ الأمنِ والاستقرار ودعمِ الحلول السلمية وعدمِ التدخل في شؤونِ الدول الأخرى.

وكان مسؤولون إيرانيون وسعوديون أجروا جولات من المباحثات خلال الأشهر الماضية في بغداد، كشف عنها للمرة الأولى في نيسان/أبريل الماضي، في ما يعد أبرز تواصل مباشر بين البلدين منذ قطع الرياض علاقاتها مع طهران في كانون الثاني/يناير 2016.

هذا وتؤكد إيران دوماً على ضرورة حل المشاكل والأزمات التي تعاني منها المنطقة عبر الحوار والتفاهم وبعيداً عن الإستقواء بالخارج وتشدد على أن التدخلات الأجنبية لم تجلب للمنطقة سوى المزيد من التوتر والإحتقان.