عادل الجبير “مهاناً” ومن بجانبه كان أميراً فصار سجيناً!

ووفقا للصورة المتداولة التي رصدتها “وطن”، فقد ظهر “الجبير” وهو يجلس على الأرض بجوار قدمي الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز وبحضور كلا من الرئيس الامريكي الأسبق جورج بوش الإبن والملك الاردني  عبد الله والامير الوليد بن طلال.

يذكر ان لايمكن لموقعنا التأكد من صحة ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

يشار إلى أن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، الذي كان سفيرا للمملكة في واشنطن من 2007 إلى 2015، هو ثاني وزير خارجية فقط في تاريخ المملكة، من خارج العائلة الحاكمة، وذلك بعد إبراهيم بن عبدالله السويل.

ولد “الجبير” في الأول من فبراير عام 1962، وهو ينتمي إلى اسرة من أسر محافظة المجمعة وعمه كان قد خدم في مناصب مرموقة وهو الشيخ محمد بن إبراهيم بن جبير.

تلقى تعليمه الأساسي في ألمانيا حينما كان برفقة والده ( أحمد محمد الجبير ) والذي كان يعمل في الملحقية الثقافية في السفارة السعودية بألمانيا.

حصل على درجة البكالوريوس من جامعة شمال تكساس في الاقتصاد والعلوم السياسية ودرجة الماجستير في العلوم السياسية والعلاقات الدولية من جامعة جورجتاون في العاصمة الأمريكية.

في عام 1986 ميلادية، عيّنه سفير المملكة في أمريكا الأمير بندر بن سلطان كمتعاقد محلي في السفارة، وفي 21 ديسمبر 2006 أبلغت الحكومة السعودية وزارة الخارجية الأمريكية بنيتها تعيين عادل الجبير كسفير جديد للسعودية في الولايات المتحدة.

112