علي النمر يُكمل الـ25 بالسجون السعودية بانتظار الإعدام

العالم-السعودية

هذا ودعت منظمة أمريكيون من أجل الديموقراطية وحقوق الإنسان في البحرين الحكومة السعودية لإطلاق سراح علي النمر فوراً وإسقاط كل التهم.

كان يبلغ علي النمر17 عاماً عندما تم اعتقاله في 14 من فبراير 2012 في القطيف، وهي محافظة سعودية معروفة نُظمت فيها تظاهرات مؤيدة للديموقراطية. بعد اعتقاله، عمد ضباط من مديرية الاستخبارات العامة السعودية إلى تعذيبه خلال اجراء التحقيق معه. وقع علي على اعتراف كان قد كتبه له أحد الضباط الذين حققوا معه على الرغم من جهله على ماذا كان يوقع. حرمت السلطات السعودية علي خلال التحقيقات وقبل محاكمته من الاستعانة بمحام.

أحالت السلطات قضية علي إلى المحكمة الجزائية المختصة، أي نظام محكمة الأمن الوطني للمملكة، المسؤولة عن البت في قضايا الإرهاب. عقدت الجلسة الأولى لعلي في نصف ديسمبر 2013 وقد تمت إدانته بـ12 جريمة وتشمل الخيانة، الانتماء إلى منظمة إرهابية، إلخ.

في27 مايو2014 وبعد 6 جلسات، حكمت المحكمة الجزائية المختصة في جدة عليه بحد الحرابة (السرقة أو أعمال غير مشروعة). لقد تمت محاكمته سراً ولم تسمح السلطات لعائلته أو لمحاميه بالحضور ولم تخبرهم بإجراءات المحاكمة. لقد عقدت جلسات عديدة غيابية.

لقد تم استئناف الحكم في سبتمبر 2015 دون إرسال أي إشعار مسبق لعلي أو لمحاميه. بعد تأكيد الحكم من قبل المحكمة العليا، اتخذت جميع الخطوات القانونية والإدارية لتنفيذ حكم إعدامه، الذي سوف يتم عبر صلبه. إن السعودية باتت معروفة بتنفيذها لأحكام الإعدام دون إخبار الأهل ومثال على ذلك إعدام السلطات 37 رجلا، في23 إبريل 2019 بتهمة الإرهاب ومن دون أي إشعار مسبق.

كان علي موضوع عدة بلاغات موجهة من مكتب الإجراءات الخاصة للأمم المتحدة والتي قدمت في: مايو2015 سبتمبر 2015 ، مارس 2016، أغسطس 2016، يوليو2017 وأكتوبر 2018 واعتبر الفريق العامل المعني بالاحتجاز التعسفي للأمم المتحدة أن احتجازه قسري وغير قانوني وذلك بسبب استناد إدانته على قانون طبق بمفعول رجعي لعامين ومخالف لحرية الرأي والتعبير وناتج عن محاكمة غير عادلة.

قال حسين عبد الله، المدير التنفيذي لمنظمة أمريكيون من أجل الديموقراطية وحقوق الإنسان في البحرين” من المؤسف أن علي سيقضي ذكرى ميلادٍ أخرى خلف القضبان، بانتظار تنفيذ حكم إعدامه. لقد تم اعتقاله عندما كان قاصراً، عذب وأرغم على الاعتراف بجرائم لم يرتكبها. إنه أمر يستحق الاستنكار، كيف للمملكة العربية السعودية، وهي عضو في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة والموقعة لمعاهدة حقوق الطفل أن تبقي على حكم إعدام بسبب جرائم ارتكبها قاصر”

تدعو منظمة أمريكيون من أجل الديموقراطية وحقوق الإنسان في البحرين السعودية إلى إطلاق سراح علي فورا، أن تمحي سجله الإجرامي وأن تمنحه تعويضا مناسبا بسبب انتهاكات حقوق الإنسان التي كان قد تعرض لها وبسبب احتجازه القسري. إننا ندعو المملكة العربية السعودية إلى احترام موجباتها الدولية وذلك يشمل تلك المتعلقة بمعاهدة حقوق الطفل وأن تصدر قانونا يحمي القاصرين من الإعدام. إننا ندعو السعودية للتحقيق في مسألة تعذيب علي ومعاقبة المنتهكين وأخيراً، ندعو السلطات السعودية إلى فرض وقف لعقوبة الإعدام وذلك بهدف إلغائها مستقبلاً.