عندما يقود أمثال ‘حميدتي’ الجيش السوداني

العالم – كشكول

الطامة الكبرى، ان الجنود السودانيين الذين يتم ارسالهم الى خارج الحدود للقتال، مهمتهم الرئيسية هي قتل اشقاء لهم في القومية والدين، كما في اليمن وليبيا.

بعد توريط الجيش السوداني في العدوان على الشعب اليمني العربي المسلم، في مقابل اموال تدفع لقادته، وبعض الفتات للجنود السودانيين، جاء اليوم دور هذا الجيش ليُرسل من قبل قادته، الى ليبيا، لقتل ابناء الشعب الليبي، في مقابل المال، وهي مهمة لا تقل قذارة من المهمة التي يقوم بها في اليمن.

يوم امس الاحد ، 4 اب / اغسطس كشف موقع ميدل إيست آي البريطاني أن الإمارات وجهت نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي محمد حمدان دقلو، المعروف بـ"حميدتي"، للقتال إلى جانب اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، ضد قوات حكومة الوفاق المعترف بها دولياً.

وأكد الموقع، أن وثائق تثبت قيام "حميدتي"، الذي يسيطر على قوات الدعم السريع في السودان، بإرسال 4 آلاف مقاتل خلال الأشهر الماضية إلى ليبيا عبر إريتريا المجاورة، تنفيذاً لأوامر إماراتية.

وأسفر هجوم قوات حفتر على طرابلس، منذ بدايته وحتى 5 يوليو الجاري، عن سقوط أكثر من ألف قتيل ونحو 5500 جريح، وفق منظمة الصحة العالمية.

المعروف ان قوات "الدعم السريع" السودانية التي يقودها حميدتي، المدعوم من الامارات والسعودية، تشكلت من قوات الجنجويد سيئة الصيت، والمتورطة في جرائم ضد الانسانية في دارفور، والملاحقة من قبل العدالة الدولية.