فرنسا: ليس لدينا أدلة حول المسؤول عن هجوم ارامكو

العالم-اوروبا

وأضاف "نحتاج إلى استراتيجية لخفض التصعيد في المنطقة، وأي خطوة تتعارض مع خفض التصعيد هذا سيكون له أثر سيء على الوضع في المنطقة".

وقال دبلوماسيون فرنسيون أن فرنسا تحاول تحديد الموقع الذي انطلق منه الهجوم يوم السبت على المنشأتين النفطيتين في السعودية، أكبر مصدر للنفط الخام في العالم، في الوقت الذي تنتهج فيه باريس دبلوماسية لنزع فتيل التوتر في منطقة الخليج الفارسي.

جاء ذلك بعد محادثات أجراها كبير مبعوثي الرئيس الفرنس إيمانويل ماكرون في السعودية.

وألقت الولايات المتحدة باللوم على إيران في الهجوم. ونفت إيران مسؤوليتها عنه، وشجبت الاكاذيب الاميركية، واستبعدت اليوم الثلاثاء مرة أخرى إجراء محادثات مع واشنطن ما لم ترفع إجراءات الحظر المفروضة عليها وتعود للاتفاق النووي الموقع عام 2015 مع إيران والذي انسحبت منه العام الماضي.

وهذه ليست المرة الأولى التي توجه فيها أمريكا مثل هكذا اتهامات عبثية بحق ايران ضمن سياستها في تصعيد الحرب الناعمة ضد ايران، حيث انه بعد اسقاط ايران الطائرة المسيرة الامريكية غلوبال هوك فوق مضيق هرمز بالخليج الفارسي، زعم ترامب ان البحرية الاميركية اسقطت طائرتين ايرانيتين مسيرتين لكن كذبه انفضح بعد عجزه عن اثبات ذلك.

وقال ثلاثة دبلوماسيين إن إيمانويل بون، خبير شؤون الشرق الأوسط الذي قاد جهود ماكرون الدبلوماسية، اجتمع مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في جدة أمس الاثنين. وكانت الزيارة مقررة قبل الهجمات. ورفض مكتب ماكرون التعليق.