“فيكساس” يقتل الرجال حصريا!

العالم – علوم وتكنولوجيا

حيث تسبب المرض الجديد، في حدوث جلطات دموية متكررة وحمى والتهاب وتلف في الرئة، لدى الرجال على وجه التحديد.

ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن المرض الجديد يسمى "فيكساس"، حيث رصد باحثو المعاهد الوطنية للصحة مجموعة من الأعراض لمرضى يترددون إلى عياداتهم.

وقال المعد الرئيسي للورقة البحثية عن المرض، ديفيد بيك: "كان لدينا العديد من المرضى الذين يعانون من حالات التهابية غير مشخصة، والذين كانوا يأتون إلى المركز الطبي للمعاهد الوطنية للصحة، ولم نتمكن من تشخيصهم".

وأضاف "عادة ما يتم التشخيص بناء على مجموعة من الأعراض ونتائج المختبر. ولكن هذا لم ينجح، لذلك قرر فريق المعاهد الوطنية للصحة تجربة نهج مختلف".

وأجرى الأطباء تسلسلا للجينوم الكامل لـ2560 مريضا يعانون من حالات التهابية لم يتم تشخيصها، حيث شارك أكثر من 1000 منهم أعراض الحمى المتكررة والالتهابات في جميع أنحاء أجسامهم، ولم تؤثر فقط على أجزاء أو أنظمة معينة، ووجدوا حالة شاذة واحدة، شاركها 3 رجال في المجموعة، وكان لكل منها نسختان، بدلا من واحدة، من جين يسمى (UBA1) والذي يوجد في الكروموسوم (X).

ونظرا لأن الرجال لديهم كروموسوم (X) واحد فقط، وواحد (Y) على عكس النساء، اللائي لديهن كروموسومان (X)، فإن التشوهات الجينية في هذا الكروموسوم يمكن أن يكون لها تأثير عميق بشكل خاص على صحة الرجال.

والآن، يشتبه الأطباء في أن مئات أو أكثر من الرجال في الولايات المتحدة، قد يكون لديهم هذا المرض، وإذا كان الرجال الذين درستهم المعاهد الوطنية للصحة حتى الآن مثالا للحالة، فقد يموت 40 بالمئة منهم، بسبب مرض لم يكن له اسم من قبل.

ويعد الالتهاب بجرعات صغيرة جزءا أساسيا من قدرة الجهاز المناعي على مكافحة العدوى، لكن عندما يصبح مزمنا لأي عدد من الأسباب يمكن أن يكون قاتلا.

ويعاني ما يقرب من 125 مليون شخص في الولايات المتحدة، من شكل من أشكال حالات الالتهاب المزمن، وغالبا ما تحدث بسبب السمنة أو تتفاقم بسببها، فهناك العديد من هذه الأمراض، ويمثل تمييز أحدها عن الآخر تحديدا، لأنه قد تكون لها أسباب وأعراض متداخلة متعددة.

وأطلق الباحثون على المرض اسم "فيكساس"، كون أعراضه وأصله الوراثي مرتبط بالمتلازمة المرتبطة بالالتهاب الذاتي والمتلازمة الجسدية.