قبائل البيضاء اليمنية تندد بالتصعيد الأمريكي وجرائم العدوان السعودي

العالم – اليمن

وفي الوقفة القبلية المسلحة في مدينة البيضاء، بحضور قيادات في الحكومة والسلطة والمحلية، أكد المشاركون على مواصلة الصمود في مواجهة العدوان، ورفد الجبهات بالمال والرجال حتى يتم تطهير تراب الوطن من الغزاة والمحتلين.

ونددوا بجرائم دول العدوان واستهداف المدنيين موخرا في محافظتي تعز وصنعاء ومناطق وقرى متفرقة في صعدة، وأحياء سكنية ومستودعات لأغذية المواطنين في أمانة العاصمة.

فيما أكد وزير الكهرباء والطاقة، أحمد العليي، أن العدوان على الشعب اليمني يرتكب أبشع الجرائم، وينفذه رؤساء وأمراء وحكام الأنظمة العميلة في المنطقة.

وثمن مواقف أبناء محافظة البيضاء في مواجهة العدوان ومرتزقته، وتقديمهم قوافل من الشهداء لدفاع عن الوطن وحريته وسيادته واستقلاله.

وأشاد بما حققه الأبطال من الجيش واللجان الشعبية من انتصارات، ومعهم كل الشرفاء والأحرار من أبناء وقبائل محافظة البيضاء، وتحرير مديريات المحافظة من المرتزقة وأدوات العدوان من القاعدة وداعش الارهابي.

من جانبهما، أشار وكيلا وزارة الإدارة المحلية، أحمد الشوتري، ومحافظة البيضاء، محمد الوحيشي، إلى جرائم العدوان السعودي – الأمريكي بحق اليمن منذ سبع سنوات، وتدمير مقدراته في ظل صمت مخزٍ للمجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية.

وأكدا الموقف الثابت لأبناء وقبائل البيضاء في مواجهة العدوان ، ومساندتهم للجيش واللجان الشعبية برفد الجبهات بالرجال حتى النصر، وتطهير بقية المحافظات .

من جانبه، أكد عضو رابطة علماء اليمن، محمد السقاف، أهمية استمرار التحشيد والنفير للجبهات، دفاعاً عن اليمن وأمنه واستقراره وسيادته واستقلاله.

إلى ذلك، أدان البيان الصادر عن الوقفة جرائم العدوان والتصعيد العسكري والاقتصادي، وجريمة إعدام عشرة من الأسرى، واستهداف المدنيين والأعيان المدنية في مختلف المحافظات.

ودعا البيان قبائل المحافظة إلى مواصلة التحشيد ورفد الجبهات.. مباركا عملية “السابع من ديسمبر” في العمق السعودي، وما يحققه الجيش واللجان الشعبية من انتصارات في مختلف الجبهات.

وجدد الدعوة للمغرر بهم العودة إلى صف الوطن، والاستفادة من قرار العفو العام.