قمة الكوريتين حول قضية نزع السلاح النووي

العالم – أسيا و الباسفيك

وكانت هذه هي المرة الأولى منذ نهاية الحرب الكورية في عام 1953 التي دخل فيها زعيم كوري شمالي أراضي الجنوب. تركز القمة على برنامج الأسلحة النووية لكوريا الشمالية وإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية.

قمة الكوريتين ستركز على قضية نزع السلاح النووي

أعلن المتحدث باسم الرئاسة الكورية الجنوبية كيم وي كيوم، أن نزع السلاح النووي سيكون القضية الأكثر أهمية في إعلان بانمونغوم واتفاق سينتوسا بين قادة الكوريتين والولايات المتحدة.

وأضاف أن القمة المزمعة بين الكوريتين الشهر المقبل ستركز على مناقشة نزع السلاح النووي، بغض النظر عن إلغاء وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو زيارته إلى كوريا الشمالية.

وفي وقت سابق، علق المتحدث على تصريحات وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس التي ألمح فيها إلى استئناف التدريبات العسكرية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، بأن البلدين لم يناقشا استئناف التدريبات العسكرية المشتركة وسيتخذان القرار المناسب من خلال التشاور ووفقا لسير خطوات نزع كوريا الشمالية السلاح النووي.

من جهة أخرى، قال مون جونغ إن، المستشار الأمني للرئيس الكوري الجنوبي إن الإعلان عن إنهاء الحرب الكورية لن يؤثر في التحالف بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة أو في تمركز القوات الأمريكية في الجنوب.

يذكر أن كوريا الشمالية طالبت بأن توافق واشنطن على إعلان نهاية الحرب الكورية قبل نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية، بينما أعطت الولايات المتحدة الأولوية لتقديم بيونغ يانغ قائمة نزع الأسلحة النووية.

موعد ومكان انعقاد القمة القادمة

ويعقد الاجتماع التحضيري على المستوى الوزاري في المنطقة المنزوعة السلاح في مركز بانمونجوم الحدودي، حسبما ذكرت وسائل الإعلام الكورية الجنوبية.

ويترأس وفد كوريا الجنوبية في هذه المحادثات وزير شؤون الوحدة الوطنية لجمهورية كوريا تشو ميونغ يون، بينما يترأس وفد كوريا الشمالية، رئيس لجنة التوحيد السلمي للوطن الأم، لي سونغ وون.

وصدر عن هذه القمة بيان مشترك، أكد نية الزعيمين، السعي لنزع السلاح النووي الكامل في شبه الجزيرة الكورية، وتحسين العلاقات الثنائية والسعي من أجل الرخاء المشترك وإعادة توحيد البلدين على أساس سلمي.

هذا وأعلن زعيم كوريا الشمالية أن بلاده ستتوقف عن إجراء تجارب نووية وإطلاق صواريخ باليستية عابرة للقارات بدءا من 21 نيسان /أبريل، مشيرا إلى أن بيونغ يانغ لم تعد بحاجة إلى إجراء تجارب نووية أو تجارب لإطلاق صواريخ باليستية عابرة للقارات لأنها استكملت التسلح النووي.

وأعلن الرئيس الأمريكي عقب هذا اللقاء أنه وقع على وثيقة "مفصلة" مع كوريا الشمالية، مؤكدا أن عملية نزع السلاح في شبه جزيرة كوريا سيبدأ تنفيذها بشكل سريع جدا.

التهم الأمريكية ضد بكين ورد الصين

اتهم دونالد ترامب الصين بـ"تعقيد الامور" في ملف كوريا الشمالية في وقت تتعثر المفاوضات بين واشنطن وبيونغ يانغ حول نزع السلاح النووي في شبه الجزيرة الكورية.

وقال الرئيس الاميركي ان "الصين تعقد الامور في شكل كبير على صعيد العلاقات مع كوريا الشمالية"، مكررا ان "علاقة رائعة" تربطه بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون الذي التقاه منتصف حزيران/يونيو 2018 في سنغافورة.

واضاف ان "قسما من المشكلة مع كوريا الشمالية مرتبط بالخلافات التجارية مع الصين"، مكررا عزمه على اعادة النظر في طبيعة العلاقات التجارية بين واشنطن وبكين.

فيما نددت بكين اليوم الخميس، بمنطق الولايات المتحدة "غير المسئول والعبثى" بشأن كوريا الشمالية، غداة اتهام الرئيس الأمريكى دونالد ترامب للصين بأنها تُعقد "بشكل كبير" العلاقات مع بيونج يانج.

وصرّحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية هوا شونيينج لدى سؤالها عن تصريحات الرئيس الأمريكى، أنه لتسوية المشكلات على واشنطن أن "تنظر إلى نفسها بدلاً من إلقاء اللوم على الغير".

وتابعت "نأمل في ان تتمكن الولايات المتحدة من لعب دور إيجابي وبناء في تسوية المسألة كما يفعل الصينيون. ولتسوية المشكلة، عليها ان تنظر إلى نفسها بدلاً من إلقاء اللوم على الغير".

والمفاوضات حول نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية متعثرة منذ أسابيع وتجلى ذلك خصوصا في إلغاء زيارة لوزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو كانت مقررة لبيونغ يانغ.