كابل: لا نرضى بأقل من اعلان طالبان وقف اطلاق النار

العالم _ مراسلون

وحسمت الحكومة الأفغانية أمرها حول الخطوة القادمة لعملية السلام، فهي تتطلع لإعلان جماعة طالبان وقفاً لإطلاق النار، ولا ترضى بأقل من ذلك بخاصة عما أثير اعلامياً عن خطط أخرى مثل خفض أعمال العنف من جانب الحركة فهو أمر غير مقبول كما يؤكد المسؤولون هنا.

وقال المتحدث الرئاسي الأفغاني صديق صديقي: "بالنسبة للشعب الأفغاني موضوع خفض العنف قضية غامضة ذلك يعني بأننا لم نشهد عشرات الاعتداءات في اليوم بل خمسة فقط. نحن مع التوقف الكامل للعنف على أراضينا، ما نريده وقف لإطلاق النار".

المتحدث الرئاسي الأفغاني أكد بأن لديهم معطيات تفيد أن مندوبي الحركة عادوا لتوهم من باكستان إلى قطر وفي جعبتهم قرار قيادة طالبان إلى مباحثات الدوحة مع الأميركيين؛ مباحثات تأمل كابل بأن تفضي لنتيجة أساسية وهي إطلاق حوار مباشر بين الحكومة وطالبان.

يبقى أن المأمول داخلياً التركيز على جذور المشكلة وابعادها وتداعياتها التي عصفت بالبلاد لعقود من الزمن.

وكانت كابل أعلنت مراراً عن استكمال الاستعدادات ووضع اللمسات الأخيرة على الوفد المفاوض لإجراء محادثات سلام مباشرة مع حركة طالبان.

بحذر يترقب الجميع تطورات المباحثات بين الولايات المتحدة وطالبان، عيناً على الدوحة وأخرى على واشنطن التي سبق وأن الغت مباحثات السلام بفيتو مفاجئ لم يكلف رئيسها ترامب سوى تغريدة، لذلك لا أحد يريد الافراط بالتفاؤل.