كيف تقرأ صمود الشعب اليمني في الذكرى السابعة للعدوان؟

العالم – ما رأيكم

وقال الخبراء العسكريون اليمنيون ان صمود الشعب اليمني هو صمود اسطوري منذ ثمانية أعوام أمام أكبر عدوان همجي وبربري ليس له مثيلا.

وأضافوا ان ما يميز العدوان هو انه من أكبر دول العالم غنى ودعم لوجستي وداعم للإرهاب، مؤكدين ان الصمود الإسطوري للشعب اليمني جاء بفضل من الله والإيمان المطلق بقضيتهم في الدفاع عن السيادة والأرض.

الخبراء العسكريون اليمنيون يقولون ان أبناء الشعب اليمني اليوم يسطرون أروع الملاحم وأعظم التضحيات والانتصارات في مواجهة العدوان السعودي الاماراتي الاميركي وذلك من خلال المعاناة التي عاشوها بعد تدمير كافة قدراتهم العسكرية بما فيها الاسلحة الاستراتيجية والتقليدية واستهداف المطارات والموانئ وشبكات الرادارات ومنصات الصواريخ وغرف العمليات ومخازن الاسلحة، مؤكدين في الوقت ذاته ان اليمنيين اليوم استطاعوا ان يصنعوا الصواريخ والطائرات المسيرة كأسلحة استراتيجية والتي غيرت المعادلة وقواعد الاشتباك العسكري.

أما الناشطون في حقوق الانسان فقد أجمعوا على ان الشعب اليمني صمد وأعطى الدليل والبرهان لخلق صمود اسطوري أمام عدوان همجي بمعنى الكلمة.

وبشأن الدعم الاميركي لدول تحالف العدوان السعودي الاماراتي قال الناشطون في حقوق الانسان ان الولايات المتحدة موجودة لتغطي عورة الصهيوني الذي يتحكم بالعالم. مؤكدين ان المخطط الغربي في الشرق الأوسط هو جمع ثروات العالم ووضع اليد على كل ما يستطيعون نهبه وسلبه من الشعوب الآمنة.

الناشطون في حقوق الانسان أدنوا بدورهم صمت الأمم المتحدة إزاء جرائم تحالف العدوان السعودي بحق الشعب اليمني واعتبروا الرد اليمني على جرائم العدوان بانه الطريقة الوحيدة للتخفيف من معاناة الشعب اليمني في ظل الحصار والعدوان المستمر.

الاعلاميون اليمنيون بدورهم أكدوا ان العدوان على الشعب اليمني يؤكد حالة العداء بين الجمهورية اليمنية والولايات المتحدة الاميركية.

وأكدوا ان اعلان الحرب ضد الشعب اليمني كان من واشنطن في الوقت الذي كان فيه وزير الخارجية السعودي الأسبق عادل الجبير سفيرا للسعودية في الولايات المتحدة وهو كان تأكيدا بأن الراعي الرسمي للعدوان على اليمن هي الولايات المتحدة الاميركية، مؤكدين انه لولا الموافقة والرعاية الاميركية لما كانت السعودية استطاعت ان ترتكب المجازر والجرائم ضد الإنسانية في اليمن.

الاعلاميون اليمنيون اضافوا انه عندما تضع النقاط على الحروف وعندما يكون الشعب اليمني على دراية كاملة بمن هو المعتدي وان اميركا هي من يقتل الشعب اليمني، فهذا يؤسس لمواجهة قادمة بين اليمني والاميركي مؤكدين ان الوثائق اثبتت بان الولايات المتحدة كانت تقوم برعاية مباشرة للنظام السابق في حروب صعدة وبمقتل الشهيد حسين بدر الدين الحوثي.

ما رأيكم؟

كيف يقرأ تراكم قدرات الجيش واللجان لتشكل معادلات ردع استراتيجية ؟

ماذا يعني فشل قوات التحالف وداعميه في تحقيق أي من أهداف الحرب المستمرة؟

هل اكتفت الامم المتحدة بلعب دور المتفرج بعد فشل مهمات مبعوثيها ووساطاتها؟