لا دليل في ميناء الحديدة ما يؤكد حقيقة المزاعم السعودية، فعلام تهديدها بضربه؟

خاص بالعالم

هذه المرة تهديدٌ سعودياٌ جديدٌ باستهدافه وتدميره، والتضليل استخدامه لانطلاق الطائرات والصواريخ نحو السعودية متجاهلين زيارات بعثة الأمم المتحدة الأسبوعية للتفقد والتفتيش، التي رفضت الدخول لكشف الحقيقة خوفاً من الطيران الذي كان يحلق في سماء الميناء.

التهديد السعودي بضرب الميناء الأكبر والوحيد بيد الجيش واللجان الشعبية، والذي يستفيد منه ما يزيد عن 30 مليون نسمه، جعل من العمال يخلون الميناء في الساعة الأولى من التهديد، وقلوبهم تعتصر الألم لمعرفتهم ما يوجد داخل الميناء من الغذاء والدواء، وكذا السفن الإغاثية ان سمح لها العدوان بالدخول.

لا دليل على الأرض يوكد حقيقة المزاعم السعودية، سوء عدد من السفن الإغاثية الإنسانية، التي سمح لها العدوان بالدخول بعد إجراءات تعسفية كبيرة وطويلة بحقها، وبحق السفن التجارية التي تكبدت الملايين كخسائر مالية يتحمل تبعاتها المواطن اليمني.