لماذا يستميت “داعش” في الدفاع عن بلدة “غرانج”؟

العالم – سوريا

وذكر المرصد أن قوات عملية “عاصفة الجزيرة” تواصل محاولاتها للسيطرة على البلدة الواقعة في ريف دير الزور الشرقي.

وأضاف: المعارك تجري بإشراف قادة سوريين في تنظيم "داعش" ومقاتلين من أبناء المنطقة، حيث انعكست معرفتهم بطبيعة المنطقة على سير العمليات، يضاف إليها سبب رئيسي وهو وجود كميات كبيرة من الذهب والفضة والأموال لدى التنظيم في غرانيج التي كان يقطنها مواطنون من أبناء عشيرة الشعيطات، إذا شهدت البلدة مع بلدتي أبو حمام والكشكية مجزرة هي الأكبر بحق مدنيين سوريين، على يد تنظيم "داعش" راح ضحيتها نحو 1000 مدني سوري”.

وتابع: “كما أبلغت المصادر الموثوقة المرصد أن التنظيم يحاول الحفاظ على هذه الكميات وإخراجها من المنطقة، لذلك يعمد إلى الاستماتة في صد الهجمات وتنفيذ الهجمات المعاكسة، فيما يعمد التحالف إلى استهداف المنطقة بوتيرة أخف، في محاولة منه ومن القوات المدعومة منه الاستيلاء على هذه الكميات من الذهب والفضة والأموال”.

المصدر : شام تايمز 

109-4