ليس في صالح السعودية تفويت الفرصة الاخيرة لمبادرة اليمن للسلام

خاص بالعالم

وقال مرتضى في حديث لقناة العالم خلال برنامج "مع الحدث": ان الامريكي اصبح محرجاً في تقديمه السلاح للسعودية او الامارات، وهذا السلاح بات واضحاً في ارتكاب المجازر بحق الشعب اليمني.

ولفت مرتضى، الى انه ما يلفت النظر ان مبادرة قيادة صنعاء تعتبر مبادرة الاقوياء وليست مبادرة الضعفاء، والتي اتت بعد ضربات موجعة للعملية الثالثة في فك الحصار باستهداف اهداف جداً حساسة كمنشأة ارامكو وغيرها، وحجم النيران التي استخدمت والاهداف الجديدة التي استهدفت والحديث عن بنك اهداف سوف يكون مفاجئاً.

من جانبه، اعتبر الباحث السياسي والحقوقي اليمني عبدالحميد الغفري، ان مبادرة السلام المقدمة من قبل رئيس المجلس الاعلى في اليمن مهدي المشاط، تؤكد حرص قيادة صنعاء على السلام واعتباره غاية قصوى.

وقال الغفري: ان قيادة صنعاء تدعو تحالف العدوان والمجتمع الدولي الى التعاطي مع هذه المبادرة باعتبارها فرصة ثمينة لايمكن تفويتها، اذا ادركتها قوى تحالف العدوان، مشيراً الى ان المجتمع الدولي يتحمل ما يتعرض له الشعب اليمني وعليه ان يضغط لتفعيل الملف الانساني ورفع الحصار عن الموانئ والمطارات والسفن والمشتقات النفطية اليمنية والمواد الغذائية.

ودعا المجتمع الدولي الى الالتفات بصناعة سلام جدي وشامل والتعامل مع هذه المبادرة باعتبارها منصفة وواضحة في معالمها ومفرداتها، مؤكداً ان قيادة صنعاء وضعت عدة خيارات للسعودية وحذرتها من التغابي والا فان تكاليف عدوانها ان استمرت، ستكون باهظة جداً، والعمليات ستكون اكثر ايلاماً ووجعاً.

بدوره، اعتبر الخبير العسكري اليمني اللواء خالد غراب، ان السيد الحوثي قدم الفرصة الاخيرة لتحالف العدوان السعودي الاماراتي، للقبول بمبادرة السلام لانهاء الحرب ورفع الحصار وتسوية الازمة اليمنية.

وقال اللواء خالد غراب: ان العدوان السعودي خرق اعلان مبادرة اليمن للسلام وشن طيرانه 12 غارة، اخرها غارتان على مديرية الوادي في محافظة مأرب، وغارتان على مديرية اليتمة في محافظة الجوف، ولفت الى ان القوات اليمنية المشتركة اسقطت طائرة استطلاع امريكية فوق مديرية الوادي، .

واعتبر اللواء خالد غراب، خرق العدوان لمبادرة السلام بانها رسالة بانه رافض لهذه المبادرة لوقف عدوانه، رغم ان مبادرة السيد بدر الدين الحوثي تم الالتزام بها حرفياً من جميع الجهات اليمنية منذ يومين.

واوضح اللواء، ان العدو يقرأ مبادرة السلام اليمنية بأنها تأتي من مرحلة ضعف، ويتناسى بانها جاءت بعد عملية فك الحصار الثالثة التي تعتبر من اقوى الضربات الموجعة وجعلت العدو يعترف بها ويعرضها على شاشات التلفزة ويناشد العالم بانقاذ مصادر طاقته.

وحذر اللواء خالد غراب، بان العام الثامن للعدوان سيكون مليئاً بالمفاجآت لن تخطر على باله وان كل الخيارات مفتوحة.

يمكنكم متابعة الحلقة كاملة عبر الرابط التالي:

https://www.alalam.ir/news/6107488