مؤسسات أهلية تفضح دور التحالف بزيادة معاناة مرضى السرطان في اليمن

العالم- اليمن

وقالت مؤسسة “اليمن لرعاية مرضى السرطان” التي تم تتخذ من القاهرة مقراً لها في البيان الذي أصدرته بالتعاون مع ” برنامج مكافحة السرطان التابع لـوزارة الصحة” في حكومة التحالف، أن السعودية ولإمارات ” تمنع دخول المواد المشعة اللازمة لتشغيل الأجهزة الطبية، مما ضاعف من معاناة المرضى الذين يضطرون لبيع ممتلكاتهم ومنازلهم أو الاقتراض من أجل السفر خارج بلادهم للحصول على خدمة أشعة المسح الذري”.

واضاف البيان ” من خلال الرصد والأبحاث الميدانية التي قامت بها المؤسسة مع شركائها في الداخل عن أسباب التدفق المتزايد لمرضى الأورام والسفر للعلاج خارج البلاد تبين أن أغلب المرضى يضطرون للسفر من أجل الحصول على خدمات أشعة المسح الذري أو اليود المشع المنعدم منذ بداية الأحداث في اليمن”.

وذكر البيان ” أن جرعة اليود المشع التي تصل نسبة الشفاء فيها من سرطان الغدة الدرقية الى أكثر من 90% كان بالإمكان الحصول عليها في اليمن بدون عناء السفر”.

ويمارس التحالف حصاراً خانقاً على المناطق اليمنية التي تديرها حكومة الإنقاذ في صنعاء، إلا أن الوقائع تؤكد أن المناطق اليمنية الواقعة تحت احتلال التحالف تعاني هي الأخرى من حصار غير معلن، بدليل أزمات المشتقات النفطية وانعدام الأدوية، وغيرها من السلع الأساسية.

في حين يعتمد كثير من المرضى في اليمن على الخدمات الصحية المقدمة في العاصمة صنعاء رغم فداحة الحصار الذي تمارسه دول التحالف بحق المناطق اليمنية التي تديرها حكومة الإنقاذ.