مائدة السفير السعودي لاتباعه في لبنان تثير انتقادات واسعة

العالم – لبنان

منذ عودة السفير السعودي في لبنان وليد البخاري الى بيروت، وهو يحاول لملمة القوى اللبنانية التابعة للرياض. في هذا السياق توالت الولائم التي يقيمها البخاري لشخصيات سياسية ودينية وعسكرية لبنانية في مشهد يكشف مدى سيادية هذه القوى والاطراف وتلهفها لارضاء سفير الرياض في بيروت.

طبعا لا يوجد مشكلة في استقبال شخصيات على ولائم افطار، لكن السؤال الاساسي هو اذا ما استقبل السفير الايراني او السوري مثلا قوى واطرافا لبنانية على الافطار ماذا كان سيقول اولئك الذين سارعوا لتلبية دعوة السفير السعودي؟

وأثار هذا الموضوع انتقادات كثيرة على مواقع التواصل، فقد علق "رضا السيد" على صورة استقبال السفير السعودي لقادة عسكريين لبنانيين بشيء من السخرية، کاتباً: "خبر عن الاحتلال الايراني: أقام السفير السعودي في لبنان وليد بخاري إفطاراً، في دارته في اليرزة، ضم كل من وزيرة الدفاع السابقة زينة عكر، قائد الجيش جوزيف عون، مدير عام أمن الدولة اللواء طوني صليبا، مدعي عام التمييز غسان عوديات وقائد الجيش السابق جان قهوجي".

بدوره کتب "علي حيدر":"السفير السعودي يستقبل على مائدة الإفطار قائد الجيش وقادة الأجهزة الأمنية ووزراء الداخلية والدفاع الحاليين والسابقين..هنا نسكت قليلًا".

اما الاكاديمي اللبناني "اسعد ابو خليل" فعلق على صورة القادة الامنيين مع السفير السعودي وتحديدا قائد الجيش السابق جان قهوجي، مغرداً:"سؤال في التقنية: طيب جان قهوجي متورّط في تفجير المرفأ بحكم موقعه: لماذا "الثوار" الأشدّاء ما بيحكوا فيه؟ ولا مواقع الشفافية؟".