مجلس التعاون يؤكد على خطة تراعي مصالح الجميع في ملف سد النهضة

العالم-السعودية

وقال المجلس خلال اجتماعه بالعاصمة الرياض إن الأمن المائي للسودان ومصر، هو جزء لا يتجزأ من الأمن القومي العربي، معرباً عن رفضه أي عمل أو إجراء يمس بحقوقهما في مياه النيل.

وبين المجلس بأن دول مجلس التعاون تدعم وتساند كافة المساعي التي من شأنها أن تسهم في حل ملف سد النهضة، بما يراعي مصالح كافة الأطراف، وأهمية استمرار المفاوضات للوصول إلى اتفاق عادل وملزم، وفق القوانين والمعايير الدولية.

وبحث الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مع ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، الخميس، آخر التطورات التي يشهدها ملف سد النهضة.

وأكد بيان أصدرته الرئاسة المصرية بأن مباحثات السيسي وآل خليفة جرت في مدينة شرم الشيخ، وتناولت آخر تطورات قضية سد النهضة في ضوء البيان الرئاسي الأخير الصادر عن مجلس الأمن الدولي بشأن السد.

وجدد ملك البحرين "موقف بلاده المتضامن والداعم لمصر والسودان، وتأييد كل ما يحفظ حقوقهما المشروعة وأمنهما المائي في نهر النيل"، مؤكدا "دعم الجهود الرامية للتوصل إلى اتفاق ملزم عادل وشامل بشأن ملء وتشغيل سد النهضة"، بحسب البيان.

وتستمر أزمة سد النهضة الإثيوبي بين السودان ومصر وإثيوبيا، وسط تلكؤ سير المفاوضات الفنية التي بدأت منذ نحو 10 أعوام بين الطرفين، ويديرها الاتحاد الأفريقي هذه المفاوضات منذ أشهر لتسوية الملف بين الأطراف.

وتصر الحكومة الأثيوبية على ملء السد، حتى لو لم تتوصل إلى اتفاق بشأنه، بينما تتمسك مصر والسودان بعقد اتفاقية تضمن حصتهما السنوية من مياه نهر النيل حيث تبلغ حصة مصر 55.5 مليار متر مكعب، و السودان 18.5 مليار متر مكعب.