محافظة حضر موت على حافة الإنزلاق نحو المواجهات العسكرية

العالم – مراسلون

في أبين وشبوة تسعى القوات الموالية للامارات لاحكام قبضتها على المدينتين على حساب قوات حزب الاصلاح المدعوم سعوديا وتنظيم القاعدة في اطار عملية عسكرية تقودها لما اسمته تطهير المدينيتن.

عملية تاتي متزامنة مع استمرار توافد القوات الامريكية الى هذه المحافظات يقرا مراقبون هذا الصراع بانه محاولة للتغطية على هذا التواجد.

جدية وعزم القوات الموالية للامارات اقصاء طرف حزب الاصلاح تؤكده استمرار تحركاتها وتوسعها نحو المحافظات الشرقية ومن بينها محافظة حضرموت التي تشهد هذه الايام توترا امنيا وتحشيدات عسكرية من الطرفين الى المدينة، ماينذر بانفجار الوضع العسكري.

في وقت يتهم مراقبون التحالف بايجاد هذا الصراع والفوضى الامنية من اجل استمرار نهب الثروات النفطية للبلاد.

ومع هذه الخلافات وانشغال اليمنيين في هذه المحافظات بها يسعى التحالف السعودي والاماراتي لتقوية تواجدهم ونفوذهم على الارض، حيث وصلت تعزيزات عسكرية واسعة الى محافظة المهرة شرق البلاد.

يفسر دوافعها كثيرون انها تاتي في ظل مخاوف سعودية واماراتية من انتفاضة قبلية مسلحة ضد قوات التحالف في المهرة، وذلك في اعقاب حراك شعبي كبير للتخلص من التواجد الاجنبي .

التفاصيل في الفيديو المرفق …