محافظ حضرموت يدين جرائم التقطع والابتزاز في المحافظات الجنوبية

العالم- اليمن

وأكد المحافظ باراس أن مليشيات الاحتلال السعودي والاماراتي ارتكبت خلال الفترة الماضية الآلاف من الجرائم في الطرقات العامة التي يسلكها المواطنين لغرض السفر للخارج عبر مطاري عدن وسيئون في ظل صمت دولي مطبق.

وأشار إلى أن المليشيات التابعة لدول الاحتلال تتقاسم السيطرة على المطارين، معتبرا سيطرة مليشيات المجلس الانتقالي الجنوبي على مطار عدن وتسليم مهام السيطرة الأمنية والادارية لمليشيات حزب الاصلاح في مطار سيئون بوادي حضرموت عملاً ممنهج يعكس تقاسم السيطرة والنفوذ بين دول الاحتلال.

واتهم باراس السعودية والإمارات بإثارة النزعات العنصرية والمناطقية في أوساط اليمنيين، مشيراً إلى أن جريمة مقتل المغترب اليمني عبدالملك السنباني من قبل مليشيات اجرامية تابعة للانتقالي في طور الباحة بلحج اسدلت الستار عن الملف الأسود والإجرامي الذي يمارس بشكل يومي ضد المغتربين العائدين من دول الاغتراب.

وأوضح أن مليشيات حزب الاصلاح حولت طريق العبر الوديعة إلى ساحة مفتوحة للقطاعات الانتهازية ولنهب وسلب المغتربين وقتل الكثير منهم بطرق مباشرة وغير مباشرة.

واتهم لقمان مليشيات الإصلاح وقيادات عسكرية تابعة لها بالضلوع وراء جرائم القتل والتنكيل التي يتعرض لها المغتربين اليمنيين في العبر وسيئون، مشيرا إلى أن الطريق العام بين صنعاء وسيئون غير أمن وأصبح وكرا للابتزاز والنهب المنظم لممتلكات المسافرين واعتقالهم بتهم كيدية من قبل عصابات مسلحة تعمل بضوء أخضر من الاحتلال السعودي وبإشراف قيادات حزب الاصلاح في مارب وحضرموت.

ودعا المحافظ باراس كل أحرار اليمن في الداخل والخارج إلى كشف جرائم التقطع والنهب والقتل التي يتعرض لها المسافرون في الطرقات العامة في المحافظات الجنوبية المحتلة، والضغط على دول العدوان والأمم المتحدة لفتح مطار صنعاء للحد من جرائم الابتزاز والقتل الوحشية التي تمارسها مليشيات الاحتلال ضد المسافرين عبر مطاري سيئون وعدن.