مسؤول سعودي يعلق على محادثات الاتفاق النووي الايراني

العالم- السعودية

ورغم ان الجمهورية الاسلامية مدت يد الصداقة الى المملكة السعودية أكثر من مرة، ودعت دول المنطقة الى حل مشاكل المنطقة بعيدا عن التدخل الغربي والحشد العسكري الامريكي في المنطقة، إلا ان القيادة السعودية ردت بالنفي، حيث تستضيف المملكة والدول الخليجية الاخرى أكبر القواعد العسكرية الامريكية في العالم، وتمارس سياسة تتماهى مع سياسة العداء الامريكي للجمهورية الاسلامية.

وقال مدير إدارة تخطيط السياسات في الخارجية السعودية، السفير رائد قرملي، لوكالة "رويترز" اليوم الأربعاء أن "الرياض تتشاور مع دول مجموعة 5+1 بشأن المشاورات الجارية حاليا بينها وإيران في فيينا حول إمكانية إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015"، على حد تعبيره.

وزعم الدبلوماسي على أن أي اتفاق مع إيران "لا يتطرق بشكل فعال إلى المخاوف المشروعة لدول المنطقة لن ينجح" على حد قوله.

وبدلا من ان تندد بالهجوم الارهابي النووي على منشأة نطنز اعربت الخارجية السعودية في وقت سابق اليوم في بيان عن قلقها إزاء إعلان إيران عن رفعها مستوى تخصيب اليورانيوم إلى 60 بالمائة، معتبرة ان ذلك يجلب مخاطر إلى المنطقة أجمع.