مسؤول يمني: مجلس الأمن والأمم المتحدة يبيعان المواقف لمن يدفع

العالم – اليمن

وقال العجري لقناة المسيرة اليمنية، معلقا على قرار مجلس الأمن القاضي بتوسيع الحظر على اليمن "إن مضمون قرار مجلس الأمن وسع حظر الاستيراد ليضم كل أنصار الله وليس القيادات فقط."

وأوضح أن مجلس الأمن لم يصنف أنصار الله جماعة إرهابية لأنه لا يملك تعريفا متفقا عليه للإرهاب"، معرفا مفهوم الإرهاب بأنه سياسي خاضع لسياسات وأجندات الدول أما مجلس الأمن فلا يملك تعريفا موحدا.

وأضاف مستغربا "أن قرار حظر السلاح يتناقض مع ادعاء المبعوث الأممي عن إطلاق عمليات سلام وحوارات، فكيف تدعو للسلام من جهة وتصعد من جهة؟!

وأكد العجري أن الأمم المتحدة بهذا القرار تعرقل عملية السلام وتذهب بجهود السلام في مهب الريح، لافتا إلى أن هذه القرارات تثبت أن مجلس الأمن والهيئات الأممية ليست أكثر من شركات لخدمة المصالح الأمريكية والغربية.

وأشار إلى أن الملف الإنساني باليمن في حالة كارثية سواء قبل هذا القرار أو بعده، مبينا أن القبح الغربي للهيئات الأممية، يتجلى اليوم في أحداث روسيا وأوكرانيا، وقبلها لعشرات السنين في مئات الجرائم التي كان يقتل فيها أطفال العرب والمسلمين ولم نر موقفا مشرفا لمنظمات حقوق الإنسان.

وتابع قائلا: "إن الكرة الأرضية تعاني من إرهاب أمريكا وفرنسا وبريطانيا فهي أكثر الدول التي عذبت البشرية منذ القرن التاسع عشر."