مستقبل الهدنة في ظل استمرار الخروقات

العالم – المشهد اليمني

هذا وأعلن المبعوث الأممي الى اليمن هانس جرندبيرج بدء المناقشات، وقال انها سوف تتركز حول فتح الطرق في تعز ومحافظات أخرى.

هذا بينما قالت وسائل اعلام وشخصيات سياسية ان مباحثات ومشاورات عمان تشمل ايضا الاوضاع الاقتصادية وان هناك وفودا من الطرفين تبحث موضوع دفع مرتبات موظفي الدولة.

الى ذلك اعلنت قيادات في صنعاء ان الوفد الوطني لا يناقش الان موضوع تمديد الهدنة التي ستنتهي بعد اسبوع مضيفة ان صنعاء ليست مضطرة لتمديد الهدنة طالما لا زالت معاناة الشعب بسبب العدوان والحصار مستمرة.

فما هو مستقبل الهدنة في ظل الاوضاع الحالية؟ وما هي ابرز الملفات حول الحصار وفتح الطرقات؟ وماذا عن تمديد الهدنة؟

وأكد ضيف البرنامج حميد عاصم عضو الفريق الوطني المفاوض من العاصمة اليمنية صنعاء أن الوفد اليمني المفاوض وصل عمان قبل خمسة ايام فيما وصل الطرف المقابل يوم امس لمناقشة فتح الطرقات منوها الى أنه في صنعاء يتم الاهتمام بفك الحصار عن الشعب اليمني.

وقال عاصم:"موضوع الهدنة لايزال قيد الدراسة لان العدوان لم يلتزم حتى الان وطالما كان الطيران العسكري الاجنبي في سماء اليمن فان فرص النجاح ستكون ضئيلة لان فرص النجاح تحتاج الى هدنة محترمة".

واعتبرعاصم في أن نجاح الهدنة يعتمد على المرتزقة والسعودية واميركا مشيرا الى أنه اذا كانت الهدنة من اجل الحصار وقتلنا فنحن في غنا عنها".

فيما أشار محمد الزبيدي الاعلامي اليمني من بيروت الى أن خروقات الهدنة تؤثر على مسار بناء الثقة منوها الى أنه ما تمت ملاحظته هو ان الامم المتحدة لم تتحرك سوى في اللحظة الاخيرة لانتهاء مهلة الهدنة مشيرا الى أنه لايمكن القبول بهدنة بدون رفع الحصار عن الموانئ والمطارات فنحن امام حرب ناعمة.

وقال الزبيدي:"نحن امام اطراف تحاول افشال الهدنة ونحن امام اطراف تفتقر لنوايا انجاح اي شئ يتم الاتفاق بشانه منوها الى أن مايجري في العاصمة الاردنية هي نوايا صادقة من قبل صنعاء ومن مصلحة الاميركي في ان يبقى النفط السعودي بعيدا عن الصواريخ والمسيرات اليمنية".

التفاصيل في الفيديو المرفق …