مسيرة حاشدة في الذكرى السنوية للصرخة بمدينة حجة اليمنية

العالم- اليمن

وردد المشاركون في المسيرة شعار الصرخة تأكيداً على دوره في توحيد صف الأمة وتعزيز الصمود والثبات في مواجهة العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي.

ورفعوا اللافتات والشعارات المؤكدة على أهمية الصرخة في تحصين الأمة وتعبئتها وفضح ما يخطط له الأعداء على الشعب اليمني والأمة والتحرك في مواجهة قوى التسلط والاستكبار.

وأشار المشاركون، إلى أن الشعار ليس لفئة أو جماعة وإنما لأحرار اليمن وأبناء الأمة وعنوان لحرية وكرامة الشعب اليمني والأمة في وجه قوى الظلم والطغيان.

وأكد بيان صادر عن المسيرة، أن الشعار عنوان لمشروع عملي متكامل شامل لكافة جوانب الحياة يُعيد للأمة هويتها ويحقق لها نهضتها وعزتها وكرامتها واستقلالها.

وأشار إلى أن الشعار كسر حاجز الصمت التي أراد العدو عقب أحداث 11 سبتمبر فرضها على الأمة وأن تتقبل احتلالها ونهب خيراتها وثرواتها، مشيراً إلى أن الشعار ينسجم مع توجهات القرآن الكريم وحركة الأنبياء في مواجهة المجرمين.

وأكد البيان، أهمية تحمل الجميع للمسؤولية الدينية والتصدي لقوى الاستكبار ومواجهة المعتدين والمنافقين، لافتاً إلى واجب الأمة في النهوض بمسؤوليتها في الدفاع عن الهوية الإسلامية والمقدسات والأرض والعرض والسيادة.

وأوضح بيان المسيرة، أن أمريكا وإسرائيل، هم أعداء الأمة، ما يقتضي إعلان التعبئة الشاملة، لافتاً إلى أن أمريكا وإسرائيل قوى استكبارية مصيرها التفكك والضعف والزوال.

وأشار إلى أن ثقافة القرآن لا تعرف الإحباط والاستسلام واليأس وأن الشعب اليمني، معني بمواصلة التصدي للعدوان والحصار حتى طرد الغزاة والمحتلين.

كما أكد أبناء ومشايخ وأعيان ووجهاء حجة، أن شعار الحق وهتاف الحرية يمثل حصانة من الوقوع في مصيدة التطبيع وما تُروج له الأنظمة المطبعة من سلام زائف مع الكيان الصهيوني.

ولفت البيان إلى أن اليمن بلد حر مستقل ولن يقبل أي وصاية عليه طالما ترفض دول العدوان الانصياع للحق .. مجدداً التأكيد على التمسك بالقضية الفلسطينية واستعداد أبناء حجة خوض المعركة مع محور المقاومة لمواجهة غطرسة الكيان الصهيوني وتماديه في تدنيس القدس والأقصى الشريف.