مصادر مطلعة: إدارة بايدن تناقش احتمال إلغاء حظرها الأسلحة الهجومية للسعودية

العالم – خاص بالعالم

واليوم الأنظار تتجه بشكل خاص إلى بايدن وزيارته المرتقبة الى السعودية حيث يبدو ان تقديم المصالح الاستراتيجية على القيم بات أمر لا مفر منه ليكون بايدن على استعداد للتعاون مجددا مع مصدر رئيسي للنفط ومشتر مهم للأسلحة.

وفي هذا السياق نقلت رويترز عن مصادر مطلعة أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تناقش احتمال إلغاء حظرها على المبيعات الأمريكية للأسلحة الهجومية للسعودية مضيفة أن مسؤولين سعوديين كبارا حثوا نظراءهم الأمريكيين على إلغاء سياسة بيع الأسلحة الدفاعية خلال عدة اجتماعات عقدت في الرياض وواشنطن في الأشهر الأخيرة.

وكان بايدن قد برر زيارته للسعودية بانها تهدف الى شراكة استراتيجية تأتي في ظل تداعيات الحرب الروسية الاوكرانية على أمن سوق الطاقة وارتفاع اسعارها لكن للقصة بقية حيث لم تقف زيارة بايدن على موضوع الطاقة وانما ابعد من ذلك.

هذا ما أشار اليه وزير ماليه الكيان الاسرائيلي افيغدور ليبرمان حيث عبر عن أمله في أن تقود زيارة بايدن لإنشاء سوق مشتركة بالشرق الأوسط تشمل السعودية.

وقال ليبرمان :"إنشاء سوق جديدة مشتركة في الشرق الأوسط. هذا هو التحدي الكبير هذه السوق ستغير الواقع في المجالين الأمني والاقتصادي.. رؤيتي الإقليمية تشمل نوعا من طريق سريع عابر للشرق الأوسط وشبكة للسكك الحديدية تربط الدول الشريكة".

والى جانب الحديث عن محاولات للتطبيع بين الكيان الاسرائيلي ودول عربية خلال هذه الزيارة التي ستشهد اجتماع بايدن مع دول مجلس التعاون الى جانب مصر والعراق والاردن لم تخف الادارة الاميركية محاولتها ايضا بلورة التنسيق بين منظومة الدفاعات الجوية لدول عربية واسرائيل بقيادة اميركية كخطوة أولية لما يشبه ناتو عربي اسرائيلي والهدف هو مواجهة الجمهورية الاسلامية في ايران.

التفاصيل في الفيديو المرفق …