مطار صنعاء الدولي يصبح مسرحاً للانتهاكات المتكررة لغارات العدوان

العالم – مراسلون

فمؤخراً استُهدف المطار عدة مرات آخرها قصفه خلال الساعات الأخيرة بسلسلة غارات في أماكن متفرقة منه ومواقع في محيطه، امتداداً للتصعيد العسكري الأخير للتحالف السعودي وتكثيفه لهجماته الجوية على صنعاء وعدة مدن يمنية.

الضربات الجوية على مطار صنعاء -يُفسرها المعنيون- بأنها محاولة سعودية لتضليل الرأي العام عن وجود مظاهر عسكرية داخل المطار، ويدللون على ذلك باستقبال المطار بشكل مستمر لرحلات تابعة للمنظمات الأممية والدولية، ويعدون الاستهداف المتكرر هذا بهدف إخراج المطار عن جاهزيته وإجهاض التحركات الدولية الساعية لإعادة فتحه ورفع الحظر عنه.

ويسخر المسؤولون اليمنيون من مزاعم تحالف العدوان أن غاراته على صنعاء ومحافظات أخرى تستهدف مواقع عسكرية، فيما ما يثبته الواقع هو استهداف المدنيين وتدمير العديد من الممتلكات والمنشآت المدنية حسب ما توثقه المشاهد مع كل عملية جوية للمقاتلات السعودية.

وبرأي كثيرين يبدو أن التحالف السعودي رغم إدراكه لفشله عسكرياً، لكنه يحاول من خلال تصعيده الجوي الأخير تسجيل أيِ إنجاز يُذكرفي ظل ما باتت تتمتع به صنعاء من تعاظم لقدراتها العسكرية وتفوق على الأرض.

التفاصيل في الفيديو المرفق …