مفاجأة… اكتشاف كوكب مائي شبيه بالأرض وصالح للحياة

العالم_تكنولوجيا

ووفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية، يقول العلماء إن أول كوكب رصدته التلسكوب يمكن أن يكون صالحا للسكن وحياة البشر على سطحه، ويدور الكوكب، الذي يطلق عليه "GJ 357 d"، حول نجم على بعد حوالي 31 سنة ضوئية في ما يسمى بالمنطقة الصالحة للسكن، وهي منطقة بعيدة عن نجمها حتى لا تكون شديدة الحرارة ولكنها قريبة بدرجة كافية حتى لا تكون باردة جدًا.

ومن الممكن أن يعثر العلماء على ماء سائل على سطح هذا الكوكب، ولكن يحتاج هذا الكوكب لمزيد من البحث والدراسة على سطحه لمعرفة ما إذا كان قابلا لسريان الماء على سطحه أم لا.

وتم الإعلان عن اكتشاف هذا الكوكب بالتزامن مع العثور على 3 كواكب جديدة في المجموعة الشمسية على بعد 73 سنة ضوئية من الأرض.

وقالت ديانا كوساكوفسكي، من معهد ماكس بلانك للفلك في هايدلبرج: "يقع GJ 357 d داخل الحافة الخارجية لمنطقة النجم الصالحة للسكن، وإذا كان للكوكب جوًا كثيفًا، سيتطلب إجراء دراسات مستقبلية لتحديده، فقد يحبس ما يكفي من الحرارة لتسخين الكوكب والسماح بمياه سائلة على سطحه"، وتم نشر تفاصيل اكتشاف الكوكب في مجلة علم الفلك والفيزياء الفلكية.