مفتي مصر يحدد للمواطنين معايير اختيار الرئيس

العالم – مصر 

وأشار إلى " أن يؤدي المواطن دوره بالانتخاب دون أي تأثير عليه من رشاوى انتخابية أو عصبية أو ما شابه ذلك؛ لأنه بمثابة الشاهد المسؤول أمام الله عز وجل عن شاهدته هذه، وعلى الناخب أن يزن العملية الانتخابية بعقله ويفاضل بين الناخبين بالبرامج والأعمال الجيدة؛ لأن صوته أمانة ".

كما دعا جموع الشعب المصري (الرجال والنساء والشباب) للنزول بـكثافة للمشاركة في العملية الانتخابية؛ لإعطاء رسالة إيجابية للعالم بأن مصر أصبحت قدوة في ممارسة العملية الانتخابية.

وأكد مفتي الجمهورية، في برنامجه الأسبوعي «حوار المفتي» أن الرشاوى الانتخابية ظاهرة مرضية لا تليق بممارسة العملية السياسية أو الديمقراطية أو الانتخابات، فهذا الاتجاه الخاطئ يتناقض مع مبادئ الدين والأخلاق العامة.

وشدد على ضرورة أن تسير العملية الانتخابية والبرامج الحزبية وممارسة الديمقراطية في إطارها القانوني، لأنها إذا صارت وفق الإطار القانوني فإنها تكون قد اتفقت مع المصالح الحقيقية للمشرع.

وأضاف مفتي الجمهورية أن العملية الانتخابية لا يجوز أن نخرج بها عن الأطر الثلاث القانونية والأخلاقية والشرعية، موضحًا أن إنفاق المرشح الأموال بقصد التأثير على إرادة الناخب دون برنامج أو اقتناع لا تجوز، وعليه تكون الأموال التي تنفق في هذه الحالة بمثابة الرشوة وهي محرمة.

المصدر: روسيا اليوم 

114