مقتل صيدلي مصري على يد سعودية برصاص حي ومصريون غاضبون يستنكرون الجريمة

العالم – السعودية

الأنباء المتداولة تقول إنه المضاد الحيوي، كان الدافع لمقتل الصيدلي المصري أحمد حاتم بمدينة سكاكا بالمملكة العربية السعودية، إذ بسببه لقي الصيدلي المصري أحمد حاتم بعيارين ناريين أصابا ظهره، على يد سيدة سعودية بعدما رفض صرف عبوة مضاد حيوي دون وجود روشتة طبية لدى السيدة المتهمة حسبما افاد موقع راي اليوم.

التحقيقات الأولية تقول إنّه بسبب مضاد حيوي، لقي الصيدلي المصري أحمد حاتم مصرعه. وحول التفاصيل فإن الصيدلي لقي مصرعه بعدما رفض إعطاء المتهمة السعودية عبوة مضاد حيوي، وذلك لحين توفر روشتة طبية، موضحاً أن هذه تعليمات وزارة الصحة السعودية، الأمر الذي أثار غضبها، وخرجت مسرعة من بوابة الصيدلية، وظن الضحية أنّها غادرت المكان وأدار ظهره لإحصاء نواقص الدواء ومتابعة عمله.

بعدها عادت المتهمة مرّة أخرى للصيدلية وصوبت سلاحها الناري تجاه الصيدلي الشاب وأصابته بعيارين ناريين استقرا في ظهره لترديه قتيلاً في الحال.

المعاينات الأولية لمكان الحادث أكدت أنّ المتهمة عندما خرجت من الصيدلية لم تغادر المكان، وإنما توجهت لسيارتها وأحضرت سلاحها وعزمت الأمر على قتل الصيدلي.

أرملته تعلق

من جهتها علقت أرملة الصيدلي المصري المغدور على مقتله قائلة باكية: “كان بيشتغل 14 ساعة لعلاج والده، والكفيل رفض نزوله قبل العيد”.

نقابة الأطباء تحتسبه شهيدا وتطالب بالقصاص

من جهتها نعت نقابة أطباء مصر – نيابة عن جموع أطباء مصر- ببالغ الحزن الزميل الصيدلي أحمد حاتم وموطنه بمصر مركز الشهداء محافظة المنوفية، والذي تم قتله غدرا أثناء تأدية عمله بالمملكة العربية السعودية، سائلين الله تعالى أن يحتسبه عنده من الشهداء.

وجاء في بيان النقابة: وبحسب ما أعلن بوسائل إعلام مصرية وإماراتية فإن الفقيد قتل برصاص حي على يد إحدى السيدات أثناء تأدية الصيدلي أحمد حاتم عمله في صيدلية بمنطقة سكاكا، وذلك على إثر رفض الصيدلي بيع مضاد حيوي للسيدة بدون روشتة طبية حسب تعليمات وزارة الصحة السعودية.

وطالبت نقابة أطباء مصر السلطات المصرية والسعودية بالتحقيق في الجريمة وتطبيق القصاص القانوني العادل على قاتلة الصيدلي،معلنةً كامل دعمها ومساندتها لأسرة الزميل الصيدلي أحمد حاتم واستعدادها للتنسيق مع نقابة صيادلة مصر للحصول على كافة حقوق الشهيد وأسرته.

الغضب

هاشتاج حمل عنوان “الصيدلي أحمد حاتم” تصدر مواقع التواصل الاجتماعي، في السطور التالية التفاصيل:

الدية

أحد النشطاء (بدر الدين حامد) ساءته الجريمة النكراء، فعلق قائلا: “ما أشبه اليوم بالبارحة من خلال معرفتي بالمجتمع السعودي سيتم رفع قيمة الدية إلى مبلغ خرافي يتجاوز الملايين، مع بعض الضغوط الأخرى التي نعلمها جميعا، وكأني أرى الغد … واقعا.”.

همجية وعقد نفسية

محمد الجندي قال إن حوادث الاعتداء المتكررة على مواطنين مصريين في السعودية والتي وصلت إلى حد القتل ومن امرأة تعبر عن همجية وعقد نفسية.

وأضاف أنهم لا يجرأون على فعل ذلك مع أمريكيين أو أوروبيين.

وماذا عن السعوديين المقتولين في مصر؟

نشطاء سعوديون ردوا بالتذكير بحوادث قتل فيها مواطنون سعوديون في مصر، قال قائل منهم: “‏المصريين حساسين شوية الحمد لله في بلدنا حق الانسان مايضيع لكن السعودين اللي انقتلوا في مصر من يأخذ حقهم وبطلوا شغل المظلومية”.