مكافحة الظلم والتطرف والارهاب مسؤولية جميع الاديان

العالم – ايران

وخلال لقائه في باكو الخميس، رئيس دائرة مسلمي القوقاز شيخ الاسلام شكور باشازادة، اعتبر الرئيس روحاني الاواصر الدينية والثقافية العريقة بين الشعبي الايراني والاذربيجاني عنصرا مهما في تعزيز التعاون المشترك بين البلدين وقال، انه ينبغي عبر تعزيز دعائم الوحدة بين المجتمعات الاسلامية عدم السماح للعدو بخلق التباعد بين المسلمين من خلال اثارة التفرقة بينهم.

واضاف الرئيس روحاني ان زيادة الصلات الشعبية بين البلدين خطوة قيمة في مسار تطوير العلاقات والمزيد من التقارب بين الشعبين.

كما اعتبر الرئيس الايراني ان مكافحة الظلم والتطرف والارهاب هي مسؤولية جميع الاديان الالهية ومن بينهم المسلمين ويتوجب ابراز الصورة السمحة للدين الاسلامي امام العالم اكثر مما مضى.

من جانبه قدم رئيس دائرة مسلمي القوقاز عرضا لاوضاع المنطقة وجمهورية اذربيجان، معتبرا تطوير العلاقات بين طهران وباكو انه يصب في مصلحة الشعبين.

واشار شيخ الاسلام شكور زادة الى الاهتمام المتزايد من قبل شعوب المنطقة بمسائل الدين وقال، ان الدين الان هو محور وحدة الشعوب في المنطقة وجمهورية اذربيجان ونشهد توجها متزايدا للمواطنين باتجاه المساجد كما لقيت اربعينية الامام الحسين (ع) هذا العام المزيد من الاهتمام لدى الشعب الاذربيجاني.

ويقوم الرئيس روحاني بزيارة الى باكو تلبية لدعوة من نظيره الاذربيجاني الهام علييف لاجراء محادثات ثنائية وكذلك المشاركة في اجتماع القمة للدول الاعضاء في حركة عدم الانحياز الذي يعقد الجمعة حيث من المقرر ان يلقي كلمة فيه يستعرض فيها مواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية تجاه مختلف القضايا الاقليمية والدولية.

وسيلتقي الرئيس الايراني على هامش الاجتماع عددا من نظرائه المشاركين من مختلف دول العالم.