منظمة حقوقية بريطانية: بن سلمان ضاعف من قمعه لمعتقلي الرأي

العالم- السعودية

,أكدت المنظمة أن حملة القمع في السعودية تشهد اضطهاداً منهجياً تكريساً لواقع الاستبداد بالمملكة.

وقالت إنه على الرغم من إطلاق سراح بعض النشطاء البارزين في وقت سابق من العام لا تزال حملة القمع تشهد اضطهادًا منهجيًا.

وشددت على سعي ابن سلمان لإسكات المدافعين عن حقوق الإنسان والناشطين في المملكة.

وأوضحت أن عدد أحكام القمع القاسية التي صدرت على سجناء الرأي بأبريل الماضي كبيرة.

كما انتقدت المنظمة التكتم الإعلامي والإفلات من العقاب في المملكة.

وبينت منظمة “Grant Liberty” البريطانية أن عدد الأحكام تعادل ضعف ما صدر بالأشهر الثلاثة الأولى من 2021 مجتمعة.

واعتبرت أن الحملة القمعية المتجددة على السجناء السياسيين في السعودية نتيجة لفشل إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن. وذلك في فرض عقوبات على ولي العهد محمد بن سلمان.

إضافة إلى الإفلات الناتج من العقاب الذي يمنح السلطات السعودية تفويضًا مطلقًا لمعاقبة منتقديها في السجون.

وأشارت منظمة “Grant Liberty” البريطانية إلى البيان الأخير لعشرات منظمات المجتمع المدني بشأن سجل السعودية بقمع المعارضة.

الى ذلك أعربت العضوة في منظمة "سند" الحقوقية "سو كونلن" عن قلقها إزاء استمرار حملة الاعتقالات ضد الناشطين والمغردين في السعودية والتي أسفرتْ عن اعتقال اكثر من 13 شخصا.

وقالت "كونلن" إن حالات الانتهاك والقمع في السعودية وصلت الى حد غير مسبوق، وسيكون لها تداعيات خطيرة وكبيرة.