من هو اللواء “ناصر الذيباني” الذي قتل في مأرب؟

العالم – اليمن

والذيباني كان أحد أبرز القيادات العسكرية في قوات الفار هادي وتقلد عدد من المناصب العسكرية في وزارة الدفاع التابعة لعبدربه منصور هادي منها نائب رئيس العمليات الحربية بالوزارة، كما قاد عدد من المناطق والألوية العسكرية.

كما عينه هادي، قائدا للمنطقة العسكرية السابعة، قبل أن يتولى رئاسة هيئة العمليات الحربية، مطلع العام الجاري.

وأفاد مصدر عسكري تابع لحكومة الفار عبد ربه منصور هادي، اليوم الاثنين، بأن "ناصر الذيباني"، قُتل في مأرب. وأضاف المصدر، مفضلا عدم ذكر اسمه، أن "الذيباني" قتل مع آخرين (لم يحدد عددهم) تابعين للجيش في معارك عنيفة بمأرب.

ولم تعلن القوات التابعة لهادي بشكل رسمي مقتل الذيباني، وطيلة المعارك الماضية، كانت تتكتم على خسائرها البشرية في المعارك العنيفة جنوبي مأرب باستثناء القيادات الرفيعة.

والذيباني هو أرفع مسؤول عسكري في صفوف قوات هادي يُعلن مقتله منذ مقتل اللواء أمين الوائلي، قائد المنطقة العسكرية السادسة، أواخر مارس/ آذار الماضي.

وناصر علي عبدالله صالح الذيباني هو من – مواليد 1968م، مديرية الرضمة، محافظة إب و تلقى دراسته الأساسية في الكويت، ثم عاد لاستكمال دراسته الثانوية في مدينة النادرة في محافظة إب. وهو حاصل على شهادة الزمالة من الأكاديمية العسكرية في صنعاء كلية الدفاع الوطني.

المناصب والأعمال:

– عين رئيساً لأركان حرب اللواء 31مدرع- عدن.

– عين قائداً للواء 130.

– عين قائدا لجبهة صرواح.

– عين قائداً للواء 133.

– مدير دائرة العمليات الحربية.

– قائد المنطقة العسكرية السابعة.

– نائب رئيس هيئة العمليات الحربية.

– قائد للمنطقة العسكرية الثالثة.

– رئيس هيئة العمليات الحربية.

الدورات:

حاصل على: دورة قادة سرايا.. دورة قادة كتائب في معهد المشاة (معهد الثلايا) في عدن.. دورة قادة كتائب في قوات الأمن المركزي سابقاً.. دورة ضباط الحرس الجمهوري (أول دورة).. دورة صاعقة.. دورة مظلات.. دورة أمن وحماية.. دورات في حقوق الإنسان.

– حاصل على وسام الواجب في عام 94م، وشهادات تقديرية من رئيس الأركان، وشهادات تقديرية من الوحدات العسكرية.

وحاول مرتزقة العدوان مساء امس بزحف كبير بدعم من طيران العدوان السعودي لاستعادة هذه السلسلة الجبلية الاستراتيجية وفشلوا رغم ان طيران العدوان السعودي شن اكثر من ثلاثين غارة.

وتكبد مرتزقة العدوان خلال هذا الهجوم سقوط عشرات من القتلى واجبروا على التراجع.

فيما حققت القوات اليمنية انتصارات كبيرة خلال الساعات الماضية بهذه السلاسل المهمة خاصة في محيط الفلج والذي يعد المدخل الجنوبي لمدينة مأرب بالاضافة الى التقدم في جبل البلك الاوسط وفي وادي اللجمة والنقيعة وهي مناطق مهمة في وادي عبيدة.