من هو رجل الأمن السعودي الذي ضُبط في مطار بيروت بكمية مخدرات كبيرة؟

العالم- السعودية

وتم إلقاء القبض على رجل الأمن السعودي عادل الشمري، من قبل رجال أمن مطار بيروت الذين أخضعوه للاحتجاز وجاري الآن التحقيق معه.

وتبين بعد ضبط "الشمري" حيازته لـ 18 كيلو من مخدر "الكبتاغون" تحديدا، كانوا في طريقهم للكويت إذا تمكن رجل الأمن السعودي من العبور.

وأحدث الخبر ضجة واسعة على مواقع التواصل، وتساءل سالم زهران مدير "مركز الارتكاز الإعلامي"، عن كيف ستتعامل السلطات السعودية مع هذا الخبر، حيث تتهم المملكة دائما لبنان بأنها وراء إغراق السعودية بالمخدرات.

هكذا استخدمت السعودية تهريب المخدرات من لبنان في الابتزاز السياسي

وكتب "زهران" في تغريدة له بتويتر ما نصه: "القوى الأمنية تلقي القبض على "رجل أمن" سعودي يدعى عادل الشمري ظبط معه 18 كيلو من الكبتاغون في المطار متوجهاً بها الى الكويت."

وأضاف: "والتحقيق جار بإشراف القضاء المختص.. تُرى كيف سيمر الخبر في نشرات الاخبار وعلى ألسنة السوء؟!"

ودون ناشط آخر ساخرا:" وين قناة الحدث السعودية مع كم وسخ من القوات الاعلام المنافق.. ملاحظة معقول يكون حزب الله مجند الضابط السعودي."

ولم يصدر إلى الآن أي تعليق رسمي من قبل السلطات السعودية على الأمر.

وأظهرت صور متداولة لجواز سفر رجل الأمن السعودي، أنه يدعى عادل بن جفران بن غازي الشمري.

ورقم جوازه (v261572) وهو من مواليد شهر مايو 1987.

الناشطة إسراء الفاس علقت على الخبر الصادم بقولها: "الموت العابر للحدود برعاية سعودية، تهريب الكبتاغون من لبنان برعاية أمنية سعودية."

مضيفة: "رجل أمن سعودي عادل الشمري الذي ضبط معه 18 كيلو من الكبتاغون أثناء توجهه من مطار بيروت إلى الكويت."، ووصفت السعودية بأنها "مملكة الكبتاغون استهلاكاً وتهريباً."

وسبق أن أعلنت السلطات السعودية عن إحباط محاولات كثيرة لتهريب المخدرات من لبنان إلى المملكة، وسط اتهامات لبيروت بأنها السبب في إغراق السعودية بالمخدرات.

وكان هذا الأمر من أحد أسباب توتر العلاقات بين الرياض وبيروت، وطالبت السلطات السعودية لبنان بوضع حد لتهريب المخدرات من داخلها للدول الخليجية.

وكانت السعودية أصدرت قرارا العام الماضي بمنع بوقف عمليات استيراد الفاكهة والخضر من لبنان، بعد اكتشاف عدة عمليات لتهريب المخدرات من بيروت إلى داخل المملكة عبر الخضر والفاكهة.

ووجهت الاتهامات السعودية وقتها لحزب الله، بالوقوف وراء تجارة المخدرات وإغراق الدول الخليجية بها.

إلا أن هذا الحادث يضع السعودية في حرج كبير. خاصة وأن الشخص السعودي المضبوط ليس مواطنا عاديا بل هو فرد أمن سعودي.

وهو ما يدفع باتهامات نحو تواطئ بعض المسؤولين السعوديين في عمليات تهريب المخدرات من لبنان إلى المملكة.