مواقع التواصل تسخر من کذبة مفبرکة نشرتها قناة العربية

العالم – السعودية

يقول المثل ان "حبل الكذب قصير"، اما بالنسبة لتحالف العدوان السعودي على اليمن حبل الكذب كان أقصر من دقائق في فيديو ارادت قناة العربية اقناع المشاهدين انه حقيقي. القناة نشرت فيديو كشف عنه المتحدث بإسم تحالف العدوان تركي المالكي يزعم انه لقيادي في حزب الله داخل اليمن وهو يعطي تعليماتٍ لقياداتٍ عسكريةٍ يمينة.

لكن مع التدقيق قليلا في لهجة المتحدث في الفيديو المزعوم لقناة العربية يتبين للمشاهد انه لا يتحدث باللهجة ِاللبنانية ولا حتى السورية.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعية سخرية واسعة من الفيديو الذي نشرتهُ قناةُ العربية ومحاولاتهِا تضليل الرايَ العام والتصويب على المقاومة ِفي لبنان.

وعلق "مناف مراد" علی الموضوع كاتباً:"السعودية لم تخسر الحرب النفسية مع حزب الله فقط، انما نتائج هذه الحرب وضعتها في موقع الخيبة والسخرية".

وكتب "علي الزهري":"افصلوا مخرج الفضيحة المدوية التي خرج بها المالكي فهو أحق بالفصل. قال خبير لبناني قال. شو هيدا يا ربي".

اما "حسام" فغرد:"الجميع ركزوا على اللهجة القومية للمتحدث في فيلم الكذب قصير ولم يركزوا على منطق المتكلم، هذا منطق استعلائي لا يمت لحزب الله ولا إلى منطقه بصلة، أنا أجزم أنه لو تكلم قائد في الحزب مع المجاهدين بهذا المنطق لفصله الحزب فوراً. هذا منطق السعوديين وأسيادهم".

اما الإعلامي "علي شعيب" فقد كتب:"ما في ولا لبناني بقناة العربية يتجرأ ويقول لهم ان لهجة المتحدث على أنه قيادي في حزب الله ليست لهجة" لبنانية؟".