مواقف في مواقع التواصل حول ثاني أكثر الدول’غير الآمنة’

العالم – هاشتاغ

وأوضحت المبادرة أن هذه النتيجة تستند إلى سجل المملكة الهائل في التعذيب والإعدام والقتل خارج نطاق القضاء والاختفاء والاعتقال التعسفي وعقوبة الإعدام.

وكان لتصنيف منظمة مقاييس حقوق الإنسان للسعودية صدى كبيراً في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث كتب "باسم مفتاح":"بينما كان ابن سلمان يتحرك بخوف من العقوبات أمام ادارة بايدن بقيامه بإصلاحات شكلية، لكن يبدو بالحقيقة أن الحكومة السعودية مستمرة في عملها المعتاد، فيما يتعلق بسجلها الفظيع في إنتهاك حقوق الإنسان".

اما "لجنة الدفاع عن حقوق الانسان في الجزيرة العربية" فغردت:"مستوى السعودية تحت الصفر في مؤشر الحريات العالمي".

اما "ابو ياسر" فغرد كاتباً:"بيان للخارجية الأمريكية عن حقوق الإنسان واعتقالات في السعودية مماثل لانتقادات كندا التي تسببت في طرد السفير الكندي من المملكة وتقليص العلاقات الدبلوماسية. ملحوظة: السفير الأمريكي لم يمس ولم يتم استدعاؤه ولم تحد المملكة من علاقاتها الدبلوماسية مع واشنطن".

وغرد "محسن علي العراقي:"دفعت جرائم آل سعود المتتالية بقيادة ولي العهد محمد بن سلمان المملكة لتحل ثاني أسوأ دولة في العالم في ما يتعلق بحقوق الإنسان".