موقع معتقلي الرأي يكشف عن قمع المفكرين في السعودية

العالم – السعودية

انتهاكات حقوق الانسان لا تتوقف لحظة واحدة في السعودية. اعدامات واعتقالات واختطافات واخفاءات تنتفذها السلطات بحق العديد من اصحاب الرأي والسياسة في البلاد.

موقع معتقلي الرأي الذي يهتم بالانتهاكات في السعودية ويقوم بتوثيقها ونشرها يسرد بشكل يومي معاناة المئات من المعتقلين في السعودية حيث دعا في اخر تقرير له الى وقفة عالمية من جميع الاحرار من أجل الضغط على السلطات السعودية للفراج عن المعتقلين أو على الاقل الكشف عن مكان احتجاز بعضهم الذي يقوم النظام السعودي بإخفاهم منذ ايام او اشهر.

وذكّر موقع معتقلي الراي بماساة الناشطة الحقوقية المشهورة إسراء الغمغام الذي تم اعتقالها مع زوجها في منزلهم بالقطيف واصدار حكم ظالم بحقهم بالسجن ثلاثة عشر عاما ومنعهم من السفر.

وطالب الموقع ايضا بأطلاق سراح أستاذ الإعلام السياسي بجامعة محمد بن سعود، الدكتور محمد البشر المعتقل بسبب انتقاده للإعلام التجاري. وكذلك الكاتب طراد العمر، المعتقل منذ نوفمبر الفين وستة عشر، دون توجيه تهم ضده، مشيرا الى ماساة العشرات من المعتقلين الاخرين منهم الشاب محمد الجديعي الناشط الاعلامي الذي يقضي حكماً جائراً بالسجن لمدة ثمانية عشر سنة؛ على خلفية تعبيره عن الرأي.

الى ذلك طالب ناشطون ايضا عن الافراج الفوري عن الدكتور سعود مختار الهاشمي، كبير إصلاحييّ جدة، الذي يعاني من عدة أمراض مزمنة، ويقضي حكماً جائراً بالسجن لمدة ثلاثين عاما.

وفي اطار تصاعد الانتهاكات حتى ضد زوار بيت الله الحرام اعتقلت المخابرات السعودية منذ اكثر من أسبوع المواطن الأمريكي من أصل يمني محمد سالم السوجري خلال أدائه مناسك العمرة رفقة أولاده. وقال محامي العائلة في امريكا إنّ اعتقال السوجري جاء بعد مشادّة كلامية بينه وبين أفراد الأمن بسبب خلاف على دخول المسجد الحرام، ليتدخّل اثنان من أفراد المخابرات بزي الإحرام، قبل أن يقتاداه إلى السجن. وأدان المركز الأمريكي للعدالة اعتقال السوجري بهذه الطريقة المخالفة للاتفاقيات والمعاهدات الدولية كما طالب السعودية بسرعة الإفراج عنه والسماح له بالعودة إلى عائلته.