نص الدعوى القضائية التي رفعتها لجين الهذلول ضد أشخاص اخترقوا هاتفها

العالم- السعودية

الشركة التي سمتها الهذلول في القضية تدعى دارك ماتر “DarkMatter” أما الأشخاص الـ3 في القضية الذين تتهمهم باختراق هاتفها فهم مارك باير وريان آدامز ودانييل جيريك وجميعهم عملاء سابقون في المخابرات أو الجيش الأمريكي، يُزعم أنهم متورطون في برنامج التجسس.

وكانت وزارة العدل الأمريكية قد أعلنت عن توجيه اتهامات للأشخاص الثلاثة المزعوم أنهم ساعدوا في بناء برنامج قرصنة يعرف باسم بروجيكت رايفن ” Project Raven”، ووفقا للائحة الاتهام التي تم الكشف عنها في محكمة مقاطعة كولومبيا الأمريكية، تم اتهام مارك باير وريان آدامز ودانييل جيريك باستخدام برامج كمبيوتر لاقتحام أجهزة حاسوب في الولايات المتحدة وحول العالم.

وقال ممثلو الادعاء إن خدمات جمع المعلومات التي يُزعم أن الرجال الثلاثة قدموها تضمنت أدوات قرصنة متطورة يمكنها إصابة جهاز محمول دون أن يضطر المستخدم إلى النقر على أي شيء.

وافق باير وآدامز وجيريك على التعاون مع المدعين العامين كجزء من صفقة مع الحكومة ستشهد تعليق التهم ودفع الرجال الثلاثة أكثر من 1.6 مليون دولار كغرامات، ولم يرد محامو باير وآدامز وجيريك في القضية التي رفعتها وزارة العدل على الفور على رسائل البريد الصوتي ورسائل البريد الإلكتروني التي تطلب التعليق، الأربعاء.

وفي وقت سابق، قالت لجين الهذلول، إن أفعال رجال الاستخبارات واختراقهم لهاتفها، أدى لاحقا لاختطافها وسجنها حيث تعرضت للتعذيب.

ووصفت صحيفة “الغارديان” البريطانية في تقرير، كيف تم اعتراض الهذلول في 13 آذار/ مارس 2018، واعتُقلت عندما كانت تقود سيارتها في أبو ظبي.

وبعد ترحيلها إلى السعودية واعتقالها، ذكر المحققون “تفاصيل”عن اتصالات بينها وبين ناشطين في مجال حقوق الإنسان والتي تمت عبر تطبيقي “تيليغرام” و”واتساب”. وتطالب الهذلول بتعويضات وعقاب عن الضرر ضد الأفراد ودارك ماتر.

(النص الكامل للدعوى القضائية التي تقدمت بها الهذلول)