هاشتاغ.. المجزرة الثالثة في السعودية + فيديو

العالم – السعودية

عملية إعدام جماعية بحق 81 شخصا، بينهم 41 سعوديا من منطقة القطيف شرقي البلاد، ذنبهم الوحيد أنهم طالبوا سلميا بحقوقهم.

تشييع مهيب لشهداء ما سمي بـ"المجزرة الثالثة" بحق أبناء المنطقة الشرقية.. وتأكيد على الثبات على مطالب أهالي المنطقة رغم الترهيب المستمر الذي يطالهم.

أصداء هذه الجريمة وصلت إلى خارج السعودية.. فالبحرينيون نزلوا إلى الشارع تضامنا ودعما لذوي شهداء جريمة الإعدام الجماعية.

الانتقادات والإدانات لجريمة الإعدامات كانت كثيرة، لاسيما من قبل معارضين سعوديين في الخارج.

على مواقع التواصل انتقادات وإدانات واسعة لهذه الجريمة، بالرغم من محاولات التعتيم عليها وتمريرها بشكل بسيط في الإعلام وسط الضجة الإعلامية الكبيرة حول الحرب في أوكرانيا.

"المنظمة الأوروبية السعودية لحقوق الإنسان" علقت على حسابها في تويتر: نسفت السعودية كل وعودها بخصوص الإعدام مجددا يوم أمس، بتنفيذ مجزرة جديدة راح ضحيتها 81 شخصا، تحت مسمى الإرهاب الفضفاص، والذي قتلت تحت رايته الحكومة من قبل نشطاء ومدافعين عن حقوق الإنسان، ومعارضين.

"روز نوار" علقت بدورها: عهد الملك سلمان بن عبد العزيز هو استمرار في الدموية التي اتسم بها هذا العهد، بعيدا عن المحاولات الرسمية لتبييض صورة الحكومة.. كما أن تنفيذ الإعدام الجماعي أكد كون هذه العقوبة خاضعة بشكل بحت للقرار السياسي، ولا وجود لإمكانية محاسبة المعذبين والمنتهكين.

أما "ملاك عواد" فكتبت حول أحد شهداء المجزرة الثالثة: عقيل حسن الفرج وجهت له عدة تهم تعود إلى تواريخ لم يكن أثناءها في السعودية.. قدم الشاب شكوى للديوان الملكي مع جواز سفره الذي يثبت أنه كان خارج البلاد.. تجاهل الديوان الشكوى.. ثم تم قطع رأس عقيل.

للمزيد إليكم الفيديو المرفق..