هاشتاغ: ’اوقفوا جرائم مجلس الامن في اليمن’ يتصدر مواقع التواصل

العالم – نبض السوشيال

وأطلقت اللجنة الوطنية للمطالبة بإيقاف جرائم مجلس الأمن في اليمن" حملة تعريفية توثيقية حقوقية للجرائم والانتهاكات التي طالت المدنيين في اليمن منذ مارس 2015م تحت شعار "أوقفوا جرائم مجلس الأمن في اليمن"، داعية، المنظمات الحقوقية والإنسانية وحركات النضال والمقاومة وكافة أحرار العالم، إلى المساهمة الفاعلة في إيقاف الجرائم والانتهاكات، والانعتاق من الرّقّ الأممي.

ووقفت اللجنة على قرارات مجلس الأمن الدولي المتعلقة بمجريات الأحداث، في ضوء رصد لأهم مخالفاته، إن لم تسمى جرائمه ذات الصلة بالانتهاكات الحقوقية والإنسانية منذ شن تحالف العدوان بقيادة السعودية والإمارات، العدوان على اليمن، في مارس من العام 2015، مؤكدة ضرورة تحمُّل الجميع للمسؤولية القانونية والأخلاقية تجاه المدنيين في اليمن، مشيرة إلى أن مجلس الأمن الدولي شريكٌ في العدوان على اليمن، من خلال دعمه لدول العدوان، وسعيه لطَمْس جرائم الحرب والإبادة التي لا تسقط بالتقادُم وفي مقدمتها استهداف الأعيان المدنية وإزهاق الأرواح البريئة، ومخالفته لأنظمة ولوائح ومواثيق الأمم المتحدة.

واعتبرت اللجنة، الحملة منطلقاً لحملات أوسع لإيقاف جرائم مجلس الأمن في العالم أجمع، مهيبة بالضمائر الحية والأصوات الحرة إيصال مظلومية اليمن التي يعدّ مجلس الأمن أحد أبرز الأركان المشاركة فيها بتستُّره على جرائم العدوان وأدواته ومحاولاته إضفاء صبغة الشرعية الزائفة عليها. وحث البيان على التعريف بالمواقف الغادرة لمجلس الأمن، في المجتمعات المحلية والإقليمية والدولية، وكافة الجهات الفاعلة حقوقياً وإنسانياً.

وأدانت اللجنة انحياز مجلس الأمن للطرف المعتدي ضد الطرف المعتدى عليه، لاعتبارات مختلفة تتمثل في الاملاءات الأمريكية وتدخلات دول الاستكبار التي يطلق عليها اصطلاحاً بالدول الكبرى وتغاضيه عن الملفات الأهم في القضية اليمنية وفي المقدمة الملف الجنائي ومحاولاته فرض الرؤية الأحادية "السعودية ـ الإماراتية ـ الأمريكية – البريطانية"، التي أثبتت الأيام أن الزمن قد تخطَّاها، وأن أهداف المجلس منصبَّة حول فرض وصاية خارجية ومصادرة السيادة اليمنية، في انقلابٍ جلِيٍّ على نظُم وأعراف المجتمع الدولي، مطالبة بإيقاف جرائم مجلس الأمن في اليمن، المنظمات الحقوقية والإنسانية، بما في ذلك التابعة لمجلس الأمن، الاضطلاع بدَورها، بدلاً من انضوائها في مساق المزايدات باسم معاناة الشعب اليمني، لا سيما وأن المخالفات التي ارتكبتها الهيئات الأممية في اليمن تكاد ترقى إلى جرائم حرب.

وأكدت وقوع مجلس الأمن الدولي سواء بعض أفراده من مبعوثين وغيرهم أو بعض منظماته العاملة في مخالفات قانونية تتناقض مع العهود والمواثيق الدولية والأممية، وتثبت بما لا يدع مجالاً للشك أن دولاً كبرى تحاول التأثير في القرار الدولي وتحرف مساره عن أدبيات الأمم المتحدة لصالحها وصالح شركائها، مطالبة بالتحرُّك محلياً وخارجياً، لإيقاف الاستهتار بالدم اليمني والعبث بالاقتصاد الوطني، الذي تمارسه دول التحالف وحكومة هادي ومحاسبة المتورِّطين في العدوان على اليمن من أفراد وجماعات ومنظمات وحكومات، وفقاً للقوانين والمواثيق والأعراف الدولية.

كما دعت وسائل الإعلام والناشطين الحقوقيين إلى التعامل بشفافية ومصداقية والوقوف إلى صف الشعب اليمني المعتدى عليه، وتقديم الصورة الواضحة لما يجري في اليمن بإنصاف وموضوعية، وكشف اعتداءات وتجاوزات دول التحالف والأدوات التابعة لها، والتي تحاول التملّص من مسؤولياتها بإشراك مجلس الأمن في تبني قرارات وبيانات غير مُنْصِفة، تعتمد على ما ترفعه إليه حكومة هادي والتحالف ومنظمات خادمة لأجندتهما السياسية، وحثت اللجنة على ضمّ المسؤولين العسكريين الخليجيين والموظفين الأمميين المتواطئين، والمتورطين في جرائم جسيمة في اليمن، لقائمة العقوبات بموجب القرارات الدولية النافذة، ومحاسبة الدُّول التي تصدِّر الأسلحة الممنوعة والمحرمة دولياً للسعودية والإمارات، كونها شريكة في العدوان ما لم توقف عمليات بيع أسلحتها.

واطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي في اليمن عدة هاشتاغات نذكر منها "#أوقفوا_جرائم_مجلس_الامن_في_اليمن"، "#مجلس_الامن_اداة_بيد_امريكا_وبريطانيا" و"#جرائم_مجلس_الامن" تصدر ت الترند في البلاد مؤكدين ضرورة محاسبة مجلس الامن على صمته ضد الجرائم المروعة التي ارتكبها العدوان السعودي الاماراتي على اليمن، مشددين على ان مجلس الأمن يقبض ثمن دماء الابرياء من الأطفال والنساء والشيوخ وهو شريك أساسي في الجرائم المرتكبة بحق الشعب اليمني".

وكتب "معاذ الجنيد" في تغريدة على تويتر "صرار مجلس الأمن على دعم العدوان ـ إرضاءً لدول الاستكبار في استبدادها وتسلطها على الشعوب. #أوقفوا_جرائم_مجلس_الامن_في_اليمن
#جرائم_مجلس_الامن #مجلس_الامن_اداة_بيد_امريكا_وبريطانيا".

وقال "حسام" في ابيات شعرية " نشرة في تغريدته على حسابه الخاص في تويتر …

يا (مجلسًا) رابِحًا من كل مجزرةٍ

دمُ الطفولة في شِيكاتهِ رَقَمُ

المُجرمُ اهتزَّ رُعبًا من جريمتهِ
وأنت تقلقُ حينًا ثم تبتسمُ!

أطفالُنا في بنوك الغرب أرصِدةٌ
و (مجلسُ الأمنِ) فيها التاجِرُ النَهِمُ
#أوقفوا_جرائم_مجلس_الامن_في_اليمن
#جرائم_مجلس_الامن".

وغردت "فاطمه محمد" على حسابها الخاص "مجلس الأمن يقبض ثمن دماء الابرياء من الأطفال والنساء والشيوخ فهو شريك أساسي في الجرائم المرتكبة بحق الشعب اليمني. #أوقفوا_جرائم_مجلس_الامن_في_اليمن".

وكتب "نصر الدين عامر" في تغريدته "مجلس الامن تشكل اساسا لاستهداف الشعوب ومنع الاقتتال بين القوى الاستكبارية اذا حدثت خلافات بينها على خلفية نهبها لثروات الشعوب

#اوقفوا_جرائم_مجلس_الامن_في_اليمن".

بدوره قال "{ أبــو حــيــدرة }" في تغريدة تحت وسم اوقفوا_جرائم_مجلس_الامن_في_اليمن "على أحرار العالم الوقوف ضد مجلس الأمن وتحيزه ضد #اليمن" #security_council_is_tool_at_USA_UK_hands".

وغرد "لطف حنيش مجلس الارهاب" بالقول "من شرعن قتل اطفال اليمن من اجل المال السعودي #أوقفوا_جرائم_مجلس_الامن_في_اليمن".

حساب "ابن المسيرة القرآنية" نشر تغريدة قال فيها "يسارع في ادانة الضحية ويقف مع الجلاد هو شريك أساسي في العدوان على شعبنا اليمني . #اوقفوا_جرائم_مجلس_الامن_في_اليمن".

وكتبت "نسرين القاضي" في تغريدتها "عدوان دول تحالف العدوان ومجلس الأمن – مخالفةٌ لميثاق الأمم المتحدة وقراراتها والقانون الدولي ومعاهدة الطائف #security_council_is_tool_at_USA_UK_hands #اوقفوا_جرائم_مجلس_الامن_في_اليمن".

بدوره قال "karim alshami" من جرائم الامم المتحدة ومجلس الأمن على اليمن، -استمرار الحصار الذي يسبب اكبر كارثة انسانية، -شطب السعودية من قامت العار لارتكابها جرائم ضد اطفال اليمن، -منعت تحقيق مجلس حقوق الانسان في جرائم الحرب وجرائم ضد الانسانية التي ارتكبها العدوان في اليمن #اوقفوا_جرائم_مجلس_الامن_في_اليمن".

قال "احمد مطهر" في تغريدته "مجالس تقتات من شيكات القتله على دماء الابرياء #اوقفوا_جرائم_مجلس_الامن_في_اليمن #security_council_is_tool_at_USA_UK_hands".

ونختم الموضوع مع تغريدة "عبد الرحمن بادر" التي قال فيها "تمادى دول التحالف العدوان منذ 7سنوات في عدوانها على اليمن وإرتكاب الجرائم بحق المدنيين فتقتل أطفال ونساء ومدنيين دون أي تنديد أو إستنكار مجتمعي ودولي بغطاء أممي مخزي وبتأييد مجلس الأمن والإمم المتحدة فقد قبضوا الثمن مسبقاً متاجرة بدماء اليمنيين #أوقفوا_جرائم_مجلس_الامن_في_اليمن".