هدنة اممية هي الاكبر في اليمن منذ العدوان السبع

خاص بالعالم

هدنة لمدة شهرين، وهي عبارة عن انسانية استفاقت بعد سبع سنوات من العدوان، الامم المتحدة رأت ان الانسانية يجب عليها ان تاخذ وقتها وان تكون حاضرة، ولذا اعلنت هذه الهدنة ورحب بها كل الاطراف.

هدنة شهرين وتنتهي في حزيران خاضعة للتمديد اذا قبل الاطراف، والجميل ان السعودية هي اول من رحب بهذه الهدنة، بمعنى من يخوض الحرب وبدأ بالحرب والعدوان على اليمن رحب مباشرة القبول بهذه الهدنة واعلانه وقف العمليات العسكرية بالكامل والتمام داخل اليمن.

لكن السعودية كعادتها لا تلتزم بأي اتفاقيات وبأي هدنة، فهي تعلن شيء وتنفذ شيء آخر، واول المخترقين للهدنة هي السعودية نفسها بعدما قصف مواقع للجيش اليمني واللجان الشعبية في عدة محافظات يمنية بصواريخ الكاتيوشا والقذائف والمدفعية.

الخروقات تمثلت ايضاً بتحليق الطيران الحربي والاستطلاعي في عدة محافظات يمنية.

ما يهم في الامر هو تعاطي الاعلام السعودي مع الهدنة، والذي يحتاج الى حلقات لانه لا يمكن توقع التحليلات العظيمة التي يخرج بها، حيث يقول ان هذه الهدنة هي فرصة لانصار الله والحوثي كما يسمونه ان يعود كمكون يمني! بمعنى انه غير يمني والهدنة تعطيه فرصة ان يصبح يمنياً!

تابعوا المزيد من التفاصيل في سياق الفيديو المرفق..

https://www.alalam.ir/news/6118278/