هدنة باليمن تأخرت طويلاً.. هل تصمد امام خروقات تحالف العدوان؟

خاص بالعالم

الهدنة التي لقت ترحيبا واسعا محليا واقليميا ودوليا، وزرعت الامل بهدنة طويلة الامد وربما انهاء حرب عدوانية دموية طاحنة مستمرة منذ سبع سنوات.

الشارع اليمني عبر عن الامل في تكون هذه الهدنة نهاية للحرب المدمرة التي يشنها التحالف المعادي لليمن بقيادة السعودية.

مكتب المبعوث الأممي لليمن أكد أن نجاح هذه المبادرة يعتمد على التزام الأطراف المتحاربة المستمر بتنفيذ اتفاق الهدنة بما يتضمن الإجراءات الإنسانية المصاحبة.

وبحسب بيان صادر عن مكتب المبعوث الاممي ان بنود اتفاق الهدنة تتضمن تيسير دخول ثمانية عشر سفينة تحمل الوقود إلى موانئ الحديدة، والسماح برحلتين جويتين من والى مطار صنعاء كل اسبوع. وكذلك تسيير الرحلات الجوية التجارية من وإلى مطار صنعاء نحو وجهات في المنطقة محدَّدة مسبَّقاً.

تحالف العدوان السعودي خرق الهدنة بعد ساعات من دخولها حيز التنفيذ، وقال مصدرٌ عسكريٌ يمني أنّ التحالفَ السعودي قامَ بقصفِ مواقعَ تابعةٍ للجيش اليمني واللجانِ الشعبية في محافظات يمنية عدة.

ويأتي إعلان الهدنة بعد جهود أممية منذ أشهر وتكثفت الجهود في الأيام الأخيرة. بالإضافة إلى سلسلة لقاءات عقدت مع الاطراف المختلفة، قادت الى هذه الهدنة التي اعتبرتها الامم المتحدة ما هي إلا خطوة أولى آن أوانها بعد تأخر طويل.