هذا موقف “الجيش الحر” من القوة الامريكية في سوريا..

العالم – سوريا

وقال حسون، عضو وفد الفصائل السورية المسلحة إلى مفاوضات أستانا، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك"، اليوم الاثنين، إن "إنشاء واشنطن لقوات جديدة في الشمال لا يساعد على وحدة سوريا وحماية حدودها بل بالعكس تماما، فهي خطوة قد تؤدي إلى تقسيمها، وحدوث حرب طويلة الأمد على الحدود مع الجارة تركيا ..".

وأضاف حسون أن "هذا سيؤثر على أمن تركيا القومي من جهة، وكذلك حرب طويلة الأمد مع مكونات الشعب السوري من جهة أخرى، حيث ما تزال جرائم التغيير الديموغرافي تحدث بشكل ممنهج على يد هذه الميليشيات الانفصالية".

وأوضح حسون أن "هذه الخطوة لا نراها إلا ضمن سباق تقاسم النفوذ الدولي والإقليمي في الملف السوري، وخاصة بين أمريكا وروسيا، وهي مرفوضة من قبلنا، كوننا طلبنا رسميا من الأمم المتحدة تصنيف حزب الاتحاد الديمقراطي وواجهته المسماة قوات سورية الديمقراطية منظمة إرهابية… وإذا بالرد الأمريكي هو زيادة دعم هذه القوى الانفصالية وجعلها نواة لما تسميه جيشا يحرس الحدود".

واعتبر أن الولايات المتحدة "يمكن أن تصحح هذا الخطأ بأن تكون قوات الجيش الحر هي نواة هذا الجيش، بتوافق مع الدول الإقليمية وخاصة تركيا"، بحسب تعبيره 

وكان التحالف الامريكي أعلن أمس الأحد، عن تشكيل قوة أمنية جديدة لنشرها على الحدود السورية مع تركيا والعراق وشرقي نهر الفرات، قائلا إن هذه القوة ستضم 30 ألف مقاتل وستخضع لقيادة "قوات سوريا الديمقراطية".

109-1